رياضة

يونايتد يحلم أمام برشلونة في “مسرح الأحلام”

عندما تقام منافسات جولة الإياب بالدور المؤهل لدور الـ16 من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم غداً الخميس، يتطلع مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى مواصلة انطلاقته والإطاحة ببرشلونة الإسباني، بينما يواجه يوفنتوس الإيطالي مهمة صعبة خارج ملعبه أمام مضيفه نانت الفرنسي.

وكانت مباراة الذهاب بين مانشستر يونايتد وبرشلونة قد انتهت بالتعادل 2-2 على ملعب كامب نو معقل الفريق الكاتالوني.

وفي مباراة الغد، يأمل مانشستر يونايتد إلى مواصلة عروضه القوية واستغلال عاملي الأرض والجمهور لانتزاع بطاقة التأهل لدور الـ16 في البطولة.

وبعد التعادل مع برشلونة ذهاباً، عاد مانشستر يونايتد إلى طريق الانتصارات سريعاً بالفوز على ليستر سيتي 3-0 الأحد الماضي، ليقلص الفارق الذي يفصله عن مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولا شك في أن آمال مانشستر يونايتد وجماهيره ومديره الفني إيريك تن هاغ معلقة بشكل كبير على استمرار تألق ماركوس راشفورد الذي سجل هدفاً للفريق في شباك برشلونة كما سجل ثنائية أمام ليستر سيتي.

ولم يظهر مانشستر يونايتد بأفضل مستوياته في الشوط الأول من المباراة أمام ليستر سيتي لكنه فرض تفوقه بشكل واضح في الشوط الثاني ليعزز لاعبوه الثقة قبل المباراة الأوروبية المرتقبة.

وينتظر أن تشهد مباراة الغد عودة كاسيميرو إلى التشكيل الأساسي لمانشستر يونايتد، كما ينتظر مشاركة الثنائي مارسيل سابيتسر وسكوت مكتوميناي.

ولن تكن مهمة مانشستر يونايتد سهلة فلي مواجهة برشلونة الذي يتطلع إلى وضع نهاية لكبواته الأوروبية هذا الموسم، وقد عزز ثقته أيضاً بتحقيق الفوز السابع له على التوالي في الدوري الإسباني، حيث تغلب على قادش 2-0 الأحد الماضي.

ويكتسب برشلونة، الذي يدربه المدير الفني تشافي، الثقة أيضاً من حقيقة فرض هيمنته لفترات خلال مباراة الذهاب أمام مانشستر، وكان قد هز الشباك بهدفي ماركوس ألونسو ورافينيا ليتفادى أول هزيمة له على ملعبه أمام مانشستر يونايتد.

ويعلق برشلونة أماله بشكل كبير على النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل الهدف الثاني للفريق في شباك قادش ليعزز موقعه في صدارة قائمة هدافي الدوري الإسباني، حيث رفع رصيده إلى 15 هدفاً.

بينما يفتقد برشلونة جهود عثمان ديمبلي وبيدري بسبب الإصابات، كما يغيب جافي بسبب الإيقاف.

ويواجه يوفنتوس مهمة صعبة خارج ملعبه، حيث يحل ضيفاً على نانت المتسلح بالطموح في أول مشاركة أوروبية له خلال 22 عاماً.

كذلك اكتسب نانت ثقة هائلة إثر تعادله مع يوفنتوس في عقر داره 1-1 في مباراة الذهاب يوم الخميس الماضي.

ويحلم نانت بحسم الفوز الأول له في أحد الأدوار الإقصائية بالمنافسات الأوروبية منذ موسم 2000-2001 عندما تجاوز دور الـ32 ببطولة كأس الاتحاد الأوروبي (الدوري الأوروبي حالياً).

ويخوض باير ليفركوزن الألماني أيضاً مهمة صعبة للغاية عندما يحل ضيفاً على موناكو الفرنسي الذي فاز ذهاباً 3-2 بينما يتطلع شاختار دونيتسك الأوكراني إلى عدم التفريط في تقدمه ذهاباً 2-1 عندما يحل ضيفاً على رين الفرنسي.

ويستضيف روما الإيطالي فريق ريد بول سالزبورغ النمساوي الذي فاز ذهاباً 1-0، كما يلتقي يونيون برلين مع أياكس الهولندي الذي تعادل معه سلبياً في مباراة الذهاب.

ويتطلع إيندهوفن الهولندي إلى رد الاعتبار على ملعبه بعد أن خسر ذهاباً أمام إشبيلية الإسباني 0-3، كما تشهد جولة الإياب غداً لقاء ميتييلاند الدنماركي مع شبورتينغ لشبونة البرتغالي الذي تعادل معه 1-1 في جولة الذهاب.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى