ينتمي للأغلبية الحكومية.. برلماني في قلب فضيحة جنسية

0

وجد برلماني بخنيفرة، ينتمي إلى حزب مشارك في الأغلبية الحكومية، نفسه في ورطة بعد أن التقطت له صورة مع فتاة داخل سيارة في وضعية فاضحة، انتقاما منه لعدم وفائه بوعوده لفائدة أشخاص يتحدرون من زاوية آيت إسحاق، ساندوه بقوة خلال حملته الانتخابية السابقة.

وأضافت يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم (الثلاثاء)، نقلا عن مصادرها، أن البرلماني يسارع الزمن لمنع صورته من الانتشار بين السكان على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر تهديد الجهات التي صورتها وبأوخم العواقب ومتابعتها قضائيا.

ورغم التهديدات، تم تداول الصورة سرا، بين عدد من قاطني خنيفرة وآيت اسحاق، إضافة إلى تسجيلات صوتية للبرلماني، الذي أرغى وأزبد، ووجه تهديدات بالانتقام من مصوريه، في حال تجرؤوا على نشرها.

وأكدت مصادر اليومية ذاتها، أن البرلماني ظهر في الصورة مع فتاة في وضع مخل على الكرسي الخلفي للسيارة، وهما في حالة عراك ودم ينزف من يده، إذ تظهر الفتاة وهي تحاول التخلص منه، بعد أن أحكم قبضته عليها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.