وفي الساعة الرابعة تقريبا من صباح الأحد، ظهر الرجل أمام منزل عائلة حبيبته السابقة. وبعد أن فتح والدها الباب، انضمت إليه صديقته السابقة وتبادلا كلمات مع المتهم قبل مغادرته.

ثم ذهب المشتبه به إلى المنزل، وأحضر مسدس شقيقه وعاد، وفقا لما ذكرته الشرطة.

زعمت الشرطة أنه أطلق النار على الأب وهو يفتح الباب، ثم أطلق النار على شقيق حبيبته السابقة (25 عاما) في غرفة نومه.

بعدما قتل والدتها، أفادت الشرطة بأنه تسلق شرفة مطلة على غرفة حبيبته السابقة وقتل الفتاة البالغة من العمر 19 عاما وصديقها البالغ من العمر 24 عاما.