غرائب و عجائبمنوعات

تحمل مرة أخرى في الأسبوع الثالث للحمل

[ad_1]


أنجبت سيدة بريطانية توأماً يتمتعان بصحة جيدة بعد أن حملت بالطفل الثاني في الأسبوع الثالث من الحمل بالأول.

واكتشفت ريبيكا روبرتسون (39 عاماً) أنها حامل بطلفين توأم، لكنها صُدمت عندما قيل لها إن أحدهما أصغر من الآخر، والفارق بينهما 3 أسابيع، ولم يكن هناك سوى 13 حالة موثقة أخرى من حالات الحمل الزائد في العالم قبل ولادة نوح وروزالي في سبتمبر (أيلول) من العام الماضي.

وفي حديثها إلى صحيفة ميرور البريطانية قالت ريبيكا إن حملها كان مليئًا بالمشاعر المتناقضة، لأنها شعرت بأن الأطباء كانوا يحاولون إثبات وجود خطأ ما في التوأم الأصغر، لأن الحمل الزائد كان أمراً غير معتاد.وولد الطفلان التوأم في نفس اليوم رغم الفارق في وقت الحمل، وكان من الواضح جدًا أن أحد التوأمين أكبر بكثير من الآخر، وبعد عدة فحوصات، توصل اختصاصي التوائم في مستشفى باث رويال يونايتد إلى استنتاج مفاده أن التبويض حدث مرة أخرى، لذلك فقد حملت ريبيكا بشكل أساسي أثناء الحمل.

وصُدمت ريبيكا وزوجها بعد سماع ما حدث، واعترفت بأنها سارعت إلى غوغل لدى عودتها إلى المنزل، واكتشفت وجود 13 حالة مماثلة موثقة في العالم.ووُلد التوأمان في 17 سبتمبر (أيلول)، حيث وُلِدَ نوح بوزن يعادل تقريباً ضعفي وزن روزالي، وأمضى الطفلان أول أسبوعين ونصف من حياتهما بعيدًا عن بعضهم البعض حيث، مكث نوح في مستشفى باث وتم نقل روزالي إلى الرعاية الخاصة في بريستول، حيث كان على والديهما تقسيم الوقت بين طفليهما الجديدين في مدينتين منفصلتين.

وأمضى نوح ثلاثة أسابيع وثلاثة أيام في العناية المركزة لحديثي الولادة، وأمضت روزالي 95 يومًا هناك قبل أن يُسمح لهما أخيرًا بالعودة إلى المنزل في الأيام التي سبقت عيد الميلاد.

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: