غرائب و عجائبمنوعات

عائلة تحول منزلها إلى فندق لطفلها المريض

[ad_1]


احتفلت عائلة بريطانية بعيد الميلاد السادس لطفلها الذي يعاني من مرض السنسنة المشقوقة من خلال تحويل جزء من منزلهم إلى فندقه المفضل.

ومثل العديد من العائلات في بريطانيا، اضطرت عائلة بيدلارز للاحتفال بعيد ميلاد طفلها نوح في المنزل، بسبب الإغلاق المفروض لمنع انتشار فيروس كورونا، وللقيام بشيء مختلف، استنسخت الأسرة فندق Premier Inn
في المنزل، لإسعاد الطفل وشقيقته هايدي البالغة من العمر 9 سنوات.

واستلهمت الأسرة هذه الفكرة من إقامتهم المتكررة في فندق Premier Inn في بريستول، حيث يتلقى نوح العلاج في مستشفى بريستول للأطفال.

وقبيل عيد ميلاد نوح السادس، منع الإغلاق نوح وعائلته من زيادة الفندق، وراح يسأل والديه متى يمكنه زيارة الفندق مرة أخرى، وقرر والداه لويز (31 عاماً) وستيوارت (31 عاماً)، إعادة إنشاء الذكريات الممتعة في الفندق، واعتقدوا أنه سيكون من الجيد مفاجأة نوح وهايدي بالإقامة في فندقهما المفضل.

وبدأت لويز بتزيين الغرفة ببعض التفاصيل الأساسية، مثل ملاءات الأسرة البيضاء، والأضواء الأرجوانية خلف اللوح الأمامي، بل وذهبت إلى حد إعادة إنشاء شعار الفندق في الخلفية، بحسب صحيفة إكسبريس البريطانية”.

وقالت لويز ” كل عيد ميلاد نحصل عليه مع نوح هو عيد نعتز به، وأردت أن أتأكد من أنه يمكننا تحقيق أقصى استفادة من كل يوم، والاستمرار في إنشاء تلك الذكريات الخاصة، حتى لو كنا عالقين في المنزل”.

وأضافت لويز ” لم يكن الأمر سهلاً في بعض الأحيان، لكننا قررنا التفكير خارج الصندوق، واعتقدنا أنه سيكون من الممتع بالنسبة لنا إعادة إنشاء فندق Premier Inn في المنزل. نأمل أن تلهم فكرتنا العائلات الأخرى لإعادة إنشاء الذكريات الممتعة والاستفادة القصوى من كل يوم”.

ولفتت قصة نوح أنظار فريق فندق Premier Inn الذي اكتشف القصة على وسائل التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى قيام أعضاء الفريق بتنظيم مجموعة من النشاطات الممتعة التي تحمل طابع الفندق، جنبًا إلى جنب مع إقامة مجانية في فندق من اختيار العائلة من سلسلة الفنادق، عند انتهاء الإغلاق حتى يمكن للعائلة الاستمتاع بإجازة ترفيهية ممتعة”.

وقال سيمون إوينز، المدير الإداري لشركة Premier Inn في المملكة المتحدة “جلب عيد ميلاد نوح الخاص الابتسامة على وجوه الجميع في Premier Inn يسعدنا أن العائلة اختارتنا للاحتفال بهذه المناسبة الخاصة، ونتطلع إلى زيارتهم لنا في أقرب وقت ممكن”.

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button