غرائب و عجائبمنوعات

ترمي طفلها في قناة مائية خوفاً على علاقتها العاطفية


ألقت الشرطة في غواتيمالا ��لقبض على امر��ة رمت طفلها حديث الولادة في قناة مائية بعد 3 أيام من ولادته.

وشوهدت أليكسيا لوبيز (18 عاماً) في مقطع فيديو التقطته كاميرات المراقبة وهي ترمي طفلها في الممر المائي في هوهويتانغو، غواتيمالا، ليلة السبت تحت أنظار حبيبها خوسيه كليمنتي (28 عاماً).

وفي مقطع الفيديو الذي تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر أليكسيا وهي تحمل الطفل بين يديها، بينما تمر السيارات من خلفها، قبل أن ينضم إليها خوسيه، لتقوم برمي الطفل ويلوذا بالفرار على الفور.

وعادت أليكسيا في نهاية المطاف إلى منزلها في بلدة هوهويتانغو، ثم اعترفت بفعلتها لوالدتها يوم الثلاثاء، حيث سارعت جدة الطفل لإبلاغ إدارة الإطفاء التطوعية في الحي، والتي بدأت عملية بحث محمومة قبل إخراج جثة حفيدها الميت من القناة.

وتم اعتقال الأم المراهقة مساء الثلاثاء، واعترفت بارتكاب الجريمة لأنها أرادت إنقاذ علاقتها مع حبيبها خوسيه الذي تعرفت عليه منذ 4 أشهر، وهو ليس والد الطفل، وقالت أليكسيا للصحفيين خلال القبض عليها إن حبيبها لم يكن يريد لأسرته أن تعرف بوجود الطفل لذلك قررت التخلص منه.

وتم إطلاق سراح أليكسيا بعد ساعات بأمر من قاضي هوهويتانغو لعدم وجود دليل ضدها، لكن مقطع الفيديو المسرب دفع الشرطة لإلقاء القبض عليها من جديد، ودعت والدة أليكسيا السلطات لمحاكمة ابنتها وحبيبها وإنزال أقصى عقوبة ممكنة بهما، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى