غرائب و عجائبمنوعات

البريد الألماني يرسل بالخطأ بحثاً إلى جامعة بيروت بدلاً من جامعة بايرويت الألمانية


لم يدر في خلد طالب في كلية الحقوق في ألمانيا أن بحثه الذي أعده وأرسله إلى جامعة بايرويت جنوب ألمانيا سيضل طريقه ويقطع مسافة طويلة متجها إلى جامعة بيروت اللبنانية.

وقالت شركة البريد الألمانية (دويتشه بوست) في ردها على سؤال عن هذه الواقعة:” لا يمكننا، رغم الجهود المكثفة التي تم بذلها حتى الآن، أن نوضح بعد لماذا حدث هذا”.

وأكد متحدث باسم البريد أن الطالب قد سلم بحثه للبريد في مدينة بايرويت في الثاني من الشهر الجاري، مشيراً إلى أنه بعد يومين “تم تحويل الطرد للأسف بطريق الخطأ في مركز البريد الدولي في فرانكفورت صوب لبنان”.

كت��بة العنوان بشكل سيء
وأضاف المتحدث أنه ربما كان العنوان قد كُتِبَ بشكل سيء، وقال إن من غير الواضح بعد ما إذا كان الخطأ قد حدث لدى استلام الطرد في بايرويت أو أثناء التوزيع في فرانكفورت.

وتابع المتحدث أن “الطرد الأصلي للأسف لا يزال في طريقه إلى لبنان ثم سيعود مرة أخرى”، ولفت إلى أن المعالجة الدولية لهذه الواقعة قد تستغرق ما يصل إلى ستة أسابيع. وأكد أن الهيئة ستتحمل تكاليف البريد.

وكان الطالب قد طبع نسخة أخرى من البحث على سبيل الاحتياط وسلمها للجامعة بشكل شخصي.

وقالت متحدثة باسم الجامعة : “عندما يرد إلينا عمل عن طريق البريد، فإن ختم البريد يكون عندئذ هو المعيار للحكم على ما إذا كان العمل قد وصل في غضون المدة المحددة”، ولفتت إلى عدم وجود عواقب يمكن للطالب أن يتخوف من حدوثها في هذه الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى