غرائب و عجائبمنوعات

شفاء أول طفلتين توأم بريطانيتين أصيبتا بكورونا داخل الرحم


كشف والدا الطفلتين التوأم اللتين يعتقد أنهما أول طفلتين ولدتا وهما مصابتين بفيروس كورونا في بريطانيا عن شفائهما وعودتهما إلى المنزل بعد أسابيع من الولادة.

وأصيبت سارة كورتيس (32 عاماً) وزوجها آرون (33 عاماً) من كمبريا بالرعب عندما كشفت الاختبارات إصابة الأم بفيروس كورونا قبل أيام قليلة من موعد الولادة.

و قالت سارة إنها كانت تخشى الأسوأ قبل أن تدخل المخاض في يوم 3 يوليو (تموز) وتلد كينا وليسا بوزن 3 أرطال لكل منهما، بعد أن تم منع آرون من دخول المستشفى بسبب فيروس كورونا.

وأكد الأطباء بأن الطفلتين التوأم ولدتا مصابتين بالفيروس القاتل، حيث قارن الوالدان إقامتهما المستمرة في المستشفى بعقوبة السجن، و بعد عدة أسابيع، تم الإعلان أخيراً بأن التوأم تتمتعان بصحة جيدة وأنهما خاليتان من فيروس كورونا ويتم الآن رعايتهما في المنزل.

وقالت سارة إنها واجهت حملاً صعباً لأنها كانت تعاني من متلازمة التوأم إلى التوأم، هي حالة تحدث قبل الولادة ويتشارك فيها التوائم كميات غير متساوية من إمدادات الدم في المشيمة، مما يؤدي إلى نمو الجنينين بمعدلات مختلفة.

وكان على سارة أن تسافر 300 ميل من مستشفى ويست كمبرلاند نزولاً إلى لندن بمفردها، لإجراء جراحة الليزر التي من شأنها تصحيح المشكلة، لكنها أصيبت بالصدمة عندما قيل لها إنه من المحتمل أن تفقد إحدى الطفلتين.

لكن الجراحة نجحت ونجت الطفلتان التوأم بمعجزة، غير أن الأمور سارت بمنحى غير متوقع عندما تم تشخيص إصابة سارة بفيروس كورونا قبل أيام من موعد الولادة، ورغم أنها لم تعاني من أعراض الفيروس، لكنها شعرت بالخوف لأنها كانت تخشى أن تعرض التوأم للخطر.

وكان الأطباء غير متأكدين مما إذا كان بإمكان الأمهات نقل الفيروس إلى أطفالهن، أو ما هي آثاره المحتملة، مما جعلهم قلقين، لكن الاختبارات أظهرت أن الطفتلين التوأم أصيبتا بالفيروس الذي انتقل عبر المشيمة.

ولم يشهد الأب الذي يعمل حارس أمن ولادة طفلتيه التوأم، ولم يتمكن من رؤيتهما إلا في 11 يوليو (تموز)، بعد نقلهما إلى سندرلاند لإجراء مزيد من الاختبارات عليهما.

وفي نهاية المطاف تمكنت الطفلتان التوأم من التغلب على فيروس كورونا، وكذلك الحال بالنسبة للأم سارة، وعاد الجميع إلى المنزل بعد أسابيع من المعاناة والترقب في المستشفى، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى