لهذا السبب يجب عدم إهمال آلام المعدة

0



فوجئت أمرأة بريطانية بإصابتها بالشلل في القسم السفلي من جسمها، بعد أيام من إصابتها بحساسية في الجلد وآلام مبرحة في المعدة.

استمتعت إيميز إليس توث (44عاماً) بعطلة نهاية أسبوع عادية حيث قامت بزيارة إحدى المزارع، لكنها استيقظت في صباح اليوم التالي وهي تعاني من آلام في المعدة، وظنت حينها بأنها آلام عرضية.

بعد خمسة أيام فقط، وجدت إيميز نفسها أسيرة الفراش، ولا تقوى على النهوض أو المشي بعدما أصيبت بالشلل في ساقيها.

وقد كشف فحص التصوير بالرنين المغناطيسي أن المرأة كانت مصابة بالتهاب النخاع المستعرض، وهي حالة تصيب واحداً من كل مليون شخص، وتتسبب بالتهاب في العمود الفقري.

وقالت إيميز متحدثة عن تجربتها: ” لم أشعر بالمرض قبل إصابتي، ولكنني عانيت من آلام في المعدة وحساسية متقطعة قبل أيام من الإصابة. طالما تمتعت بصحة جيدة وكنت أمارس الجري والتمارين الرياضية بانتظام”

وأضافت: ” اشتدت حساسية الجلد لدي، وبدأت مفاصلي تؤلمني، ولم أستطع المشي بشكل طبيعي. بعد عدة أيام بدأت صحتي تتدهور واتصلت بالطبيب الذي نصحني بإجراء فحوصات عاجلة. تبين بأن لدي التهابات حادة في العمود الفقري. وفي غضون خمسة أيام، أصبت بالشلل التام في الجزء السفلي من جسمي”

وبعد أن عولجت المرأة بالستيرويدات، تخلصت من التهاب العمود الفقري، وبدأت بإجراء تمرينات لإعادة ساقيها إلى وظيفتهما الطبيعية بمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي.

وعلى الرغم من إحراز تقدم ملحوظ، ومقدرتها على المشي بمساعدة دعامة معدنية، لا تزال إيميز تعاني من صعوبة في تحريك الركبة اليمنى، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.