ميسي يطمح لوداع مناسب عقب إجباره على البقاء

0



بعدما بأءت محاولات الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي للرحيل عن فريقه برشلونة الإسباني وإجباره على البقاء، فإن من المحتمل أن يحصل على وداع مناسب من الفريق.

وحاول النجم الحائز على جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم 6 مرات، شق طريقه للخروج من قلعة كامب نو بعد عقدين مع العملاق الكاتالوني، بعد انهيار مؤلم آخر في بطولة دوري أبطال أوروبا.

ورغم ذلك، لم تسمح له إدارة النادي بالرحيل مجاناً، وأصرت على الحصول على الشرط الجزائي الذي تبلغ قيمته 700 مليون يورو (828 مليون دولار) للسماح له بإنهاء مسيرته مع الفريق.

وأعرب ميسي عن إحباطه من النادي في مقابلة أجراها مع موقع غول العالمي، موضحاً غضبه من عدم وجود مشروع في برشلونة، ومن رئيس النادي الحالي جوسيب ماريا بارتوميو.

وقال ميسي إنه كان بمقدوره الرحيل عن برشلونة بنهاية الموسم المنصرم، لكن بارتوميو لم يسمح له بالرحيل بعدما تجاوز التاريخ المحدد لمغادرة النادي مجاناً في 10 يونيو (حزيران) الماضي، حينما تم تعليق النشاط الكروي بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويستعد ميسي الآن لخوض موسم إضافي في النادي الذي دافع عن ألوانه طوال مشواره الكروي، إذ يأمل في أن يحقق نتائج أفضل من التي تحققت في الموسم الماضي، الذي انتهى بخسارة مروعة 2-8 أمام بايرن ميونخ الألماني في دور الثمانية لدوري الأبطال.

ويستحق ميسي ختاماً مناسباً بعد حقبة رائعة قضاها داخل جدران برشلونة، شهدت تتويجه بعشرة ألقاب للدوري الإسباني وستة ألقاب في كأس ملك إسبانيا وأربعة ألقاب بدوري أبطال أوروبا، من بين ألقاب أخرى.

واستعانت إدارة النادي بالمدرب الهولندي رونالد كومان لإحداث ثورة في الفريق بعد الانهيار الذي عانى منه تحت قيادة مدربه المقال كيكي سيتيين، الذي أخفق برشلونة تحت قيادته في الاحتفاظ بلقب الدوري الإسباني، الذي توج به الغريم التقليدي ريال مدريد.

وسيشكل ميسي الآن جزءاً من عملية إعادة بناء الفريق حتى لو بلغ سن 33 عاماً في نهاية مسيرته مع برشلونة، وربما يقنعه رئيس جديد بالبقاء مع إجراء انتخابات رئاسة النادي المقرر إجراؤها في مارس (آذار) القادم، ولكن اعتباراً من يناير (كانون الثاني) القادم، يتمتع ميسي بحرية التفاوض على الانتقال إلى أي ناد آخر، مع انتهاء عقده في يونيو (حزيران) 2021.

في غضون ذلك، سيكون محور مشروع كومان، محاطاً بمواهب شابة ومثيرة ولكنها لا تزال تفتقد الخبرة المطلوبة مثل آنسو فاتي وفرانسيسكو ترينكاو وبيدري.

ويستعد زملاء وأصدقاء ميسي الآخرون مثل لويس سواريز وأرتورو فيدال للرحيل، في ظل سياسة التقشف التي تتبعها إدارة النادي التي تحاول خفض رواتب اللاعبين عقب الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

لذلك من المقرر أن يكون الموسم القادم، موسماً انتقالياً للكتالونيين، ولكن مدعوماً بوجود أعظم لاعب في تاريخ النادي، وأفضل هدا�� على الإطلاق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.