الاتحاد الآسيوي يحتفي بعودة “الملك” لدوري الأبطال

0



استعرض الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي أبرز المحطات التاريخية بنادي الشارقة، بمناسبة قرب استئناف دوري أبطال آسيا في دول غرب القارة بدور المجموعات الذي ستنطلق منافساته 14 سبتمبر (أيلول) الجاري بنظام التجمع بعد التوقف الاضطراري اعتباراً من مارس (آذار) الماضي بسبب جائحة كورونا المستجد.

واحتفى التقرير الموسع المنشور على الصفحة الرئيسية للموقع القاري بعودة الشارقة “بطل دوري الخليج العربي”، بعد غياب 11 عاماً عن المشاركات في دوري أبطال آسيا وذلك اعتباراً من عام 2009، حيث أكد أن الفريق يقوده مدرب مواطن ناجح وطموح، يملك خبرات كبيرة كلاعب دولي سابق في الكرة الإماراتية، وأن اللاعب البرازيلي إيغور كورنادو هو أبرز أوراقه الرابحة التي يمكن لها ان تصنع الفارق في منطقة بناء الهجمات وتسجيل الأهداف في الجولات الأربع المتبقية من عمر دور المجموعات، مؤكداً أن الشارقة سبق له التأهل إلى الدور ربع النهائي في بطولة دوري الأبطال عام 2004.

وأكد التقرير أن فريق الشارقة تأهل لدوري الأبطال عن جدارة واستحقاق بعد فوزه بلقب الدوري الإماراتي موسم 2018 – 2019 حيث حقق نتائج مميزة، منها 17 انتصاراً، و 8 تعادلات، وخسارة وحيدة، وأنه تصدر البطولة بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه شباب الأهلي بفارق 5 نقاط.

وأورد التقرير أن المهمة لن تكون سهلة على المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري الذي يُنسب له الفضل في إنجاز الشارقة المحلي، ويحمل على عاتقه مسؤوليات أكبر تتمثل بقيادة الفريق في المسابقة القارية الأهم على صعيد الأندية وهو ما يمثل تحدياً من نوع آخر للمدير الفني صاحب الـ42 عاماً، ولا سيما أن فريقه يحتل المركز الرابع في ترتيب مجموعته، لكنه يملك الأمل والمقومات لتحسين مركزه في جدول الترتيب خلال الجولات الأربع المتبقية، في ظل وجود لاعبين مثل البرازيلي إيغور كونرادو الذي سجل 16 هدفاً الموسم الماضي، و7 أهداف في الموسم الذي لم يستكمل.

ويتضمن جدول مباريات الفريق على 4 مواجهات تبدأ بلقاء الدحيل بالدور الاول في 15 سبتمبر (أيلول) الجاري، والدحيل مرة أخرى بالدور الثاني في 18 من سبتمبر (أيلول) الجاري، ثم التعاون يوم 21 الجاري، وبيرسبوليس يوم 24 سبتمبر (أيلول) الجاري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.