منوعات

أرباب المقاهي والمطاعم غاضبون من الحكومة ويرفضون مقترحاتها

من جديد، خرجت الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب، لتندد بما أسمته “تجاهل” رئيس الحكومة ولجنة اليقظة والوزارات المعنية بالقطاع لمقترحاتها ولطلباتها من أجل عقد لقاء للبحث عن سبل إنقاذ القطاع من الإفلاس.

وعبرت الجمعية المذكورة، حسب بلاغ صحفي لها، عن “استياءها لعدم تقدير رئيس الحكومة ولجنة اليقظة والوزارات المعنية بالقطاع لخطورة الوضع الذي يعيشه المهنيون والمستخدمون”، الذي قالوا إنه “يتطلب على وجه السرعة الحوار والتفكير بشكل جماعي لإيجاد مخرج للأزمة”.

وأعلنت الجمعية، عن “شجبها للتعامل اللامسؤول لرئيس الحكومة ولجنة اليقظة مع نداءات ومقترحات ومراسلات المكتب الوطني للجمعية الوطنية”، معتبرة أن “ترك المهنيين المغاربة يواجهون مصيرهم المجهول لوحدهم وعدم طمأنتهم من طرف رئيس الحكومة ورئيس لجنة اليقظة هو استخفاف واستهتار واستبلاد لهم”.

كما أعلن المكتب الوطني لجمعية أرباب المقاهي والمطاعم، عن “تشبثه بموقفه الرافض لصيغة التسليم والتوصيل التي جاءت بها الحكومة”، معلنا في إطار “الاستجابة لبعض المهنيين الذين لم يجدوا ما يعيلوا به أسرهم و الذين هم في وضعية حرجة”، عن “ترك الخيار لهم بين استئناف ا��عمل ورفض الصيغة”.

ودعا المكتب الوطني لجمعية لأرباب المقاهي والمطاعم، “كل القطاعات والمعامل والشركات المرتبطة ارتباطا وثيقا بالقطاع، التي توقفت نشاطاتها بالكامل فور توقف المقاهي والمطاعم عن العمل إلى الانخراط في المعارك التي تخوضها الجمعية الوطنية ضد التجاهل التام للحكومة وللجنة اليقظة لآلام المهنيين والمستخدمين”، داعيا في نفس الوقت، “جميع المكاتب الجهوية والإقليمية والمحلية إلى مناقشة أشكال التصدي للاستخفاف الحكومي بقضايا المهنيين، ودعوته إلى رفع وتيرة التعبئة في صفوفهم والاستعداد للدورة الثالثة للمجلس الوطني للجمعية لمناقشة الخيارات الممكنة للإجابة على تجاهل الحكومة والوزارات المعنية بالقطاع” التي قالت الجمعية إنها “عوض أن تناقش وتجد مخرجا للأزمة دست رأسها في الرمل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى