منوعات

توقيف مصاب بكورونا انتقل من الدار البيضاء إلى أسفي

انتقلت مساء يوم الجمعة على وجه السرعة لجنة اليقظة صوب احد الدواوير التابعة للجماعة القروية خط أزكان بآسفي من أجل توقيف أحد الاشخاص هناك الذي يشتغل بالبيضاء كبائع للسمك بالميناء، ووضعه تحت تدابير الحجر الصحي بمستشفى محمد الخامس بآسفي، بعدما دخل المنطقة في اليوم نفسه اتيا من البيضاء دون أن يدرك على أنه مصاب بفيروس كورونا الذي افرزته نتيجة تحليلة مخبرية أجريت له بالبيضاء التي كانت نتيجتها إيجابية ،بحيث إنه وبعد توصل مديرية الصحة بالبيضاء بكون المعني بالأمر قد غادر البيضاء إلى مسقط رأسه بأحد الدواوير بخط أزكان باسفي، تم على الفور إشعار مديرية الصحة بآسفي بذلك ،ليتم توقيفه على الفور ،كما تم وضع باقي أفراد مخالطيه الذين يتكونون من ثمانية أشخاص كلهم من عائلته تحت تدابير الحجر الصحي بالمستشفى من أجل خضوعهم للتحاليل المخبرية، في انتظار وصول نتائجهم اليوم السبت أو يوم غد الأحد.

ومعلوم أن خبر الإصابة هاته” زعزع” بشكل كبير شبكة التواصل الاجتماعي من خلال إقدام عدد من الفايسبوكيين على طرح العديد من الأسئلة بخصوص هاته الحالة ،وبالضبط تلك المتعلقة بالكيفية التي انتقل بها المصاب من البيضاء إلى آسفي في ظل التعليمات الصادرة بمناسبة عيد الفطر والتي تؤكد على تشديد المراقبة في الطرق، وبالخصوص بين المدن،مع العلم أن مدينة البيضاء تعتبر بؤرة لهذا الوباء وتحتل المرتبة الأولى وطنيا في عدد الاصابات بهذا الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى