بالفيديو.. التصريح الذي عصف بمزوار خارج الباطرونا

0

خرج صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولا�� المغرب، (السبت) من أشغال الدورة الـ12 لمؤتمر السياسة العالمية (world policy conference) في مراكش، ملوماً محسورًا، وذلك بعد تصريحه وإبداء رأيه حول الأوضاع والاحتجاجات التي تعيشها الجزائر، ترتب عنها شجب وزارة الشؤون الخارجية ووصف تصريحه، وفق بلاغ صدر عنها بـ”الأرعن والمتهور، الشيء الذي دفع به إلى تقديم استقالته، فما قصة التصريح الذي عصف برئيس أكبر تجمع اقتصادي ومالي في المغرب؟

رئيس الباطرونا (سابقا)، قال وبالحرف، (ابتداء من الساعة 2 من الفيديو ) خلال حضوره لتظاهرة دولية تتعلق بأشغال النسخة 12 من مؤتمر السياسة العالمي، الذي افتتح يوم السبت في مراكش، “إن المغرب الكبير يعيش تغييرات هيكلية هامة تبعث على الأمل”.

وأضاف “ما أراه يحدث في الجزائر يبعث على الأمل على عكس ما يعتقده كثيرون”، مؤكدا في السياق ذاته، “أن الجزائر لن تعود إلى الوراء، إذن على السلطة العسكرية أن تتقبل المشاركة في السلطة السلطة”.

كما اقترح مزوار في المداخلة ذاتها، “أن الحل للمشكل الجزائري اليوم، هو جعل السلطة الجزائرية تقبل الحل المتمثل في مشاركة السلطة، موضحاً، “لكن يجب تركيبها مع أولئك الذين شنت عليهم حربا داخلية لمدة عشر سنوات”.

تصريحات صلاح الدين مزوار، أعقبه بلاغ شديد اللهجة من وزارة الخارجية، الأحد، جاء فيه: “إن صلاح الدين مزوار، اعتقد أنه يتعين عليه التعليق على الوضع الداخلي بالجزائر خلال مؤتمر دولي منعقد بمراكش، مؤكدة على أن “حكومة صاحب الجلالة تشجب هذا التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور”.

كما أوضحت وزارة الخارجية، أن تصريح مزوار “أثار تساؤلات على مستوى الطبقة السياسية والرأي العام بخصوص توقيته ودوافعه الحقيقية”، مضيفة أن “الاتحاد العام لمقاولات المغرب لا يمكنه الحلول محل حكومة جلالة الملك في اتخاذ مواقف حول القضايا الدولية ولاسيما التطورات في هذا البلد الجار”، مشددة على أن ” موقف المملكة المغربية بهذا الخصوص واضح وثابت”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.