منوعات

الخطوط الملكية المغربية تخسر 1.7 مليار دولار والشركة مهددة بالإفلاس

يبدو أن شركة الخطوط الملكية المغربية للطيران لن تستطيع مد أجنحتها وعودة طائراتها إلى السماء إن لم تتدخل الدولة لدعمها ماليا بعد أن وصلت خسائرها إلى 1.7 مليار دولار لتوقف جميع رحلاتها بفعل جائحة “كورونا”.

وحسب المعطيات التي أصدرها الاتحاد الدولي للنقل الجوي “الإياتا”، فإن الخطوط الملكية من المرجح أن تزيد خسائرها بعد انخفاض عدد مسافرين بما يعادل حوالي 11 مليون مسافر، وانهيار الإيرادات بحوالي 1.7 مليار دولار، ووضع حوالي 7500 وظيفة في خطر.

وفي الوقت الذي حددت مديرية الطيران المدني تاريخ 31 ماي من أجل استئناف الرحلات التجارية لرحلات الطيران، إلا أنه من المستعبد الالت��ام بهذا التاريخ في حال تمديد الحجر الصحي وعدم تمكن الدولة من السيطرة على عدد الإصابات بفيروس “كورونا”.

وتبقي خسائر الخطوط الملكية المغربية، مكلفة جدا قياسا بوضعية الشركة التي كانت تعاني من نزول في إيراداتها وتطلب تدخل الدولة لوضع برنامج لتطوير أسطولها لتستطيع المنافسة في محطيها الإفريقي.

وتفاقم وضع الشركة بعد فقدانها لرحلات الجالية المغربية بالخارج والسياح الأوروبيين والرحلات الداخلية خلال فترة العطلة الربيعية التي تؤثر بشكل كبير على رقم معاملاتها.

ولا تعد أزمة “لارام” شيئا غريبا على الحكومة، ففي نونبر الماضي كشفت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن المؤسسة ستُنهي السنة بعجز قيمته 102 مليون درهم، وبتراجع في رقم المعاملات يصل إلى 3 في المائة ليتوقف عند 16,7 مليارات درهم، منبهة في تقرير رسمي أن حجم الديون الخاصة بالسنة الماضية فقد وصل إلى 6,3 مليارات درهم، حتى أضحت تعادل 210 في المائة من إجمالي أصول الشركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى