غرائب و عجائبمنوعات

شاحن هاتف ينقذ حياة سبعيني كاد يموت بالكورونا

[ad_1]


بعد نجاته من الموت بفيروس كورونا بفضل شاحن هاتف استعاره من ممرضة ليتحدث مع عائلته، أطلق طبيب أمريكي وابنه مبادرة لتوزيع الشواحن على المستشفيات ومساعدة المرضى على التواصل مع ذويهم عبر الهواتف النقالة.

في مارس مع بداية جائحة الفيروس التاجي، بدأ الدكتور ستيفن هيفلر البالغ من العمر 77 عامًا بالشعور بالمرض بعد عودته إلى فلوريدا من سان دييغو. لم يكن يعلم أنه سيقضي 49 يومًا في المستشفى، 23 منها على جهاز التنفس الصناعي. علاوة على ذلك، لم يكن لديه طريقة سهلة للاتصال بعائلته، حيث نفدت طاقة هاتفه الذكي.

وسرعان ما تدهورت حالة الدكتور هيفلر بعدما تم إدخاله إلى مستشفى ساراسوتا ميموريال، وفقد وعيه لمدة أسبوع في وحدة العناية المركزة، حيث نجح الأطباء في إنعاشه ثلاث مرات.

وعلى الرغم من أنه كان فاقدًا للوعي، أرادت عائلة الدكتور هيلفر التحدث إليه عبر هاتفه، لتقديم الدعم النفسي له وتشجيعه على مقاومة المرض. لحسن الحظ، كان لدى إحدى الممرضات شاحن احتياطي، مما وفر شريان حياة جديد لهفلر.

وقال الدكتور هفلر: “عندما اتصل ابني جوناثان وزوجتي ارتفع معدل ضربات قلبي وارتفع ضغط الدم على الرغم من أنني كنت غير قادر على التواصل. لقد اتصلت بأولادي على الهاتف وقالو لي لا تستسلم، واصل القتال.”

 عندما تحسنت حالته بفعل اتصالات عائلته، بدأت الممرضات في تشجيعه على التحدث مع عائلته طوال النهار والليل. وبناء على هذه التجربة أدرك نجل المريض، جوناثان أنه ربما يوجد العديد من المرضى الذين لا يستطيعون التحدث مع عائلاتهم بسبب عدم توفر طاقة في هواتفهم.

وعلى الفور أنشأ جوناثان صحفة على موقع “غو فاند مي” لجمع التبرعات لشراء شواحن الهواتف وتوزيعها على المستشفيات. كما دخل في شراكة مع ميغان تريس، وهي مؤسسة طبية مقرها في شيكاغو، للعثور على المستشفيات التي تفتقر لأجهزة الشحن.

وتمكن جوناثان من جمع أكثر من 4100 دولار أمريكي استخدمها في شراء عدة آلاف من أجهزة الشحن لتوزيعها على المستشفيات.

في البداية، كان جوناثان يشتري أجهزة الشحن من أمازون ويرسلها عبر البريد إلى المستشفيات، ولكن عندما علمت إحدى شركات بيع الأجهزة الإلكترونية عن مبادرته، اتصلت به وعرضت المساعدة، وقامت بتوفير جميع مستلزمات الهواتف للكثير من المستشفيات، وفق ما أورد موقع “تومز غايد” الإلكتروني. 

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: