Advertisement
غرائب و عجائبمنوعات

يصاب بسرطان الدم بعد أسبوعين من وفاة شقيقه التوأم بورم في المخ

[ad_1]


تعرضت سيدة بريطانية لصدمة جديدة بعد وفاة أحد ابنيها التوأم بورم خبيث في المخ، حيث تم تشخيص إصابة شقيقه بسرطان الدم بعد أسبوعين فقط من وفاته.

وتم تشخيص إصابة بن (12 عاماً) ابن السيدة جولي بارتون (51 عاماً) بورم دماغي شديد، في مارس (آذار) من العام الماضي، وعلى الرغم من خضوعه لـ 30 جلسة من العلاج الإشعاعي ودورتين من العلاج الكيماوي وجراحة في الدماغ، توفي بن من مدينة كانوك في ويست ميدلاندز، بعد ثمانية أشهر في ديسمبر (كانون الأول) 2019.

وبعد وقت قصير من وفاة بن، بدأ شقيقه التوأم جاك يعاني من آلام في الظهر، واعتقد الأطباء في البداية أن أعراضه المرضية ناتجة عن صدمته لفقدان شقيقه، ولكن بعد أسبوعين من وفاة بن، تم تشخيص إصابة جاك بسرطان الدم.

ووصفت جولي الأشهر الثمانية عشر الماضية بأنها “مروعة” لكنها قالت إن الأمر كان مريحاً بعض الشيء، لاكتشافها بأن جاك كان مصاباً بسرطان الدم وليس ورماً في المخ كشقيقه الراحل.

وتقول جولي “بعد كل ما ممرنا به مع بن، وبينما كنا نشعر بحزن شديد على وفاته، كان تشخيص إصابة جاك بعد أسبوعين فقط من وفاة شقيقه بالسرطان صدمة كبيرة، وعلى الرغم من أنه يبدو من الخطأ قول هذا، فقد كان من المريح اكتشاف أنه مصاب بسرطان الدم وليس سرطان المخ”.

وأوضحت جولي أنها كانت خائفة جداً من تشخيص مرض جاك، لكنها كانت تعلم بأن تشخيص إصابته بسرطان الدم لم يكن حكماً بالإعدام كما كان الأمر مع شقيقه بن.

وكان بن يعاني من حالة تسمى الورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال، وهذا المرض هو الشكل الأكثر شيوعاً لأورام الدماغ لدى البالغين، لكن 20% فقط من ال��رضى يعيشون أكثر من عام و3% فقط يعيشون لمدة تصل إلى 3 أعوام بعد الإصابة.

ولحسن الحظ، تم إخبار جاك، الذي شخص الأطباء إصابته بسرطان الدم في يناير (كانون الثاني) هذا الصيف أنه خالٍ من السرطان، بعد خضوعه للعلاج الكيميائي في مستشفى برمنغهام للأطفال. ومع ذلك، سيحتاج إلى الاستمرار في تلقي العلاج الكيميائي خلال العامين ونصف العام القادمين لتقليل فرص عودة السرطان، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button