منوعات

ماذا يحتاج إشبيلية كي يتوج بالدوري الأوروبي؟ الاحترام والتحلي بالصبر

[ad_1]

مباراة صعبة تلك التي واجهها إشبيلية أمام ولفرهامبتون في ربع نهائي الدوري الأوروبي، حسمها بهدف متأخر عن طريق الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس، لكن بدا أن الفريق الأندلسي لم يتعامل بالاحترام الكافي لمنافسه وللبطولة قبل أن يذهب إلى نصف النهائي في بطولته الأوروبية المفضلة للقاء واحد من أشهر الأندية وأعرق الأسماء.. مانشستر يونايتد.

الاحترام

يدرك مدرب إشبيلية لوبيتيجي ما الذي ينتظره ولذلك تحدث بكثير من الاحترام لمانشستر يونايتد مؤطرا ما يحتاجه الأندلسيون للتتويج باللقب السادس في تلك البطولة التي توجوا بها لأول مرة عام 2006.

يلتقي فريق مانشستر يونايتد نظيره إشبيلية الأسباني، في المربع الذهبي لبطولة الدوري الاوروبي في مباراة نارية يوم الأحد القادم في مدينة كولن الألمانية.

بعدما تخطي الشياطين الحمر عقبة كوبنهاجن في دور ربع النهائي، في مباراة عصيبة شهدت تألقا غير عادي لحارس كوبنهاجن جوهان جونسون، استطاع أبناء سولسكاير تحقيق الفوز في الوقت الإضافي، بعدما انتهي الوقت الاصلي بالتعادل السلبي وأحرز هدف اللقاء الوحيد الوافد البرتغالي نجم خط وسط يونايتد برونو فيرنانديز، عن طريق ركلة جزاء في الشوط الاضافي الاول.

علي الجانب الاخر، حجز فريق أشبيلية بطاقة الصعود لدور نصف نهائي الدوري الأوروبي، بعدما فاز علي وولفرهامبتون الإنجليزي فوزا عسيرا بهدف دون رد، تمكن لوكاس كامبوس من إحراز هدف اللقاء الوحيد عن طريق ضربة رأس في الدقيقة 88، في مباراة أقيمت أمس علي ملعب ام اس ارينا في مدينة دويسبورج الألمانية.

وصرح جولين لوبيتيجي المدير الفني لفريق أشبيلية الأسباني، عقب مباراة الأمس قائلا: «سنلعب ضد مانشستر يونايتد في المباراة القادمة إنه أكبر فريق في العالم لكننا سنكون مستعدين لهم».

اقرأ أيضًا: لوبيتيجي يتحدث عن مواجهة مانشستر يونايتد في نصف نهائي الدوري الأوروبي

الصبر

وأضاف: «نحن نركز على المباراة القادمة، ضد فريق تاريخي كبير، واحد من الأفضل في تاريخ الرياضة وهو في حالة جيدة».

واستدرك: «سنبذل قصارى جهدنا ك��ا نفعل دائمًا. اللعب ضدهم سيكون صعبًا حقًا، لكننا سنخوض ذلك معتقدين أنه يمكننا التغلب عليهم».

وتطرق لوبيتيجي الي لقاءه مع وولفرهامبتون قائلا: «أعتقد أننا استحقينا الفوز اليوم. كان المفتاح هو الرغبة في التحليق بعيدا والتحلي بالصبر والانتظار حتى اللحظة المناسبة».

يذكر أن أسود الأندلس قد أقصوا الشياطين الحمر في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا في موسم 2017-2018، حيث فاز 2-1 على ملعب أولد ترافورد.

وسيسعى كبير إقليم الأندلس لمواصلة مشواره الناجح في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في الفوز بها (5 مرات)، باحثا عن لقبه السادس، والأول منذ آخر تتويج له بالثلاثة التاريخية المتتالية في 2016.

لخّص جولين لوبيتيجي ما يريده إشبيلية كي يتوج بالدوري الأوروبي في تحقيق الاحترام الكافي للخصمين الباقيين له في المنافسات نحو اللقب، والتحلي بالصبر الذي توفر لدى الأندلسيين أمام ولفرهامبتون.. هذان هما العاملان اللذان يحتاجهما إشبيلية كي يتوج بلقب الدوري الأوروبي.



[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button