Advertisement
غرائب و عجائبمنوعات

طفلتان توأم تفعلان كل شيء بشكل معاكس لبعضهما

[ad_1]


تتمتع شقيقتان بريطانيتان توأم بميزة غريبة يصعب أن تجدها في التوائم الأخرى، حيث تقوم كل منهما بفعل الأشياء بطريقة معاكسة تماماً للأخرى.

ليا وإيرين سوليفان شقيقتان توأم من إينفيرنيس، اسكتلندا تبلغان من العمر 4 سنوات، وتقول والدتهما إنهما بمثابة وجهان لعملة واحدة، فبينما تقوم ليا بفرق شعرها إلى اليسار، تقوم إيرين بفرق شعرها إلى اليمين، وتفضل كل منهما يداً مختلفة عن الأخرى للكتابة وتناول الطعام. وتنام الشقيقتان في وضعية متماثلة تماماً ولكن على جانبين مختلفين.

وتوصف هذه الحالة بالتوائم ذات الصورة المعكوسة أو توائم المرآة، وهي ظاهرة نادرة تعني أن الأشقاء التوائم المتماثلين، يفعلون الأشياء ويتحركون ويتفاعلون بطرق مختلفة، ويعتقد أن هذه الظاهرة تؤثر على ما يصل إلى ربع التوائم المتماثلة، واكتشفت والدتهما زوي (42 عاماً) تأثرت طفلتيها التوأم بهذه الظاهرة في العام الماضي.

وعندما وصلت الطفلتان التوأم إلى عمر 3 سنوات لاحظت والدتهما أنهما تتصرفان وكأن إحداهما انعكاساً للأخرى في المرآة، فقد كانت إيرين تفضل استخدام اليد اليسرى، في حين تفضل ليا استخدام يدها اليمنى.

وتقف ليا دائماً على الجانب الأيسر في الصور، وإيرين على الجانب الأيمن، وتسير الشقيقتان التوأم بطريقة مختلفة من حيث القدم المهيمنة، وتضيف والدتهما أنهما مختلفان تماماً بالشخصية، فما تمتلكه ليا لا تمتلكه إيرين والعكس صحيح.
ولا يختلف الأمر على المظهر والحركات، بل يمتد على المزاج والشخصية، حيث تتمتع ليا بروح الدعابة، في حين أن إيرين أكثر جدية.

ويقول الخبراء إن التوائم المتطابقة هي نتيجة انقسام بويضة واحدة مخصبة إلى جنينين بين أربعة وثمانية أيام بعد الحمل، ويُعتقد أن التوائم المرآة هي نتيجة انقسام البويضة حتى بعد ذلك، أي ما بين تسعة و12 يومًا، على الرغم من أن هذا لم يثبت أبدًا، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.


[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button