Advertisement
منوعات

سائحان أمريكيان عالقان بالمغرب بسبب كورونا

وجد الآلاف من الأجانب أنفسهم عالقين في المملكة المغربية، خلال الأيام الأخيرة، بعدما قرر المغرب إغلاق جميع منافذه الحدودية ومجاله الجوي في وجه التنقلات والرحلات الدولية، كإجراء وقائي صارم لمنع تفشي وباء فيروس كورونا في البلاد.

القرار صدم نسبة كبيرة من السياح، الذين توافدوا على المطارات، والمعابر الحدودية، على أمل حدوث تغيرات أو تطورات تسمح لهم بالرحيل والعودة إلى ديارهم، في حين يحاول البعض تقبل الوضع الجديد والتعامل معه بطريقة إيجابية.

من بين هؤلاء الذين قرروا تقبل الوضع الذي فُرض عليهم، سائحان أمريكيان، يدعى الزوج دانييل فيرنانديز والزوجة لورين دافينبورت، اللذان قدما إلى المغرب منذ أزيد من أسبوع لاكتشاف الصحراء المغربية، قبل أن يتفاجئا بقرار المغرب إغلاق حدوده وإلغاء جميع الرحلات الجوية، فقررا البقاء في المغرب ومواصلة أنشطتهما عن بعد.

وحسب صحيفة “ذا فيري غيرل” التي نشرت قصة الزوجين الأمريكيين العالقين في المغرب، فإنهما قررا مواصلة عملهما عبر الأنترنيت، مادام أن شغلهما لا يتطلب الحضور إلى المقر، كما أنهما قررا التعامل بإيجابية مع انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم.

وقالت السائحة الأمريكية لورين في تصريح للصحيفة، ” لقد قررنا الاستجابة لقرار الحجر الصحي والدخول في عزلة عن الجميع، والمساهمة بدورنا في عدم انتشار فيروس كورونا في البلاد، ولا نعلم كم سيأخذ هذا من الوقت، لكننا نتوقع أكثر من شهر”.

وأضافت لورين “نعلم أن هذا وقت طويل للبقاء في المغرب، لكننا نحاول التعامل مع الأمر وتجاوزه، ومساعدة الأخرين العالقين هنا على التأقلم مع الوضع الحالي”. قبل أن تضيف في ذات السياق ” كل شخص الآن في العالم عليه أن يقوم بالتضحية من أجل إيقاف انتشار هذا الوباء”.

ودعت لورين الذين لم يعلقوا مثلها في أي مكان، ولازالوا مع أفراد أسرهم داخل منازلهم، أن يكونوا سعداء على هذه النعمة التي حُرم منه الكثيرون وفق تعبيرها.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button