Advertisement
غرائب و عجائبمنوعات

تبني مدينة عجائب شتوية لابنتها المريضة لتستمتع بأجواء الكريسماس

[ad_1]


حوّلت أم بريطانية من مدينة إسكس، جزءًا من منزلها إلى مشهد سحري لعيد الميلاد بعدما قامت ببناء قصر شتوي لابنتها المريضة التي لا تستطيع زيارة مناطق الجذب الشتوية في فترة الأعياد.

للسنة الرابعة على التوالي، أنشأت هيلين سادلر، بمساعدة والدها فيليب، أرض عجائب شتوية في حديقة منزلها، مع قلعة وملكة ثلج على قاعدة يمكن تحريكها.

وفي كل عام، يجمع فيليب أجزاء المشهد معاً، وتقوم هيلين بكل الأعمال الحرفية، باستخدام الكثير من الأشياء بدءاً من الصوف والقطن وحتى علب الأدوية الفارغة. كل هذا من أجل ابنتها إيرين البالغة من العمر سبع سنوات والتي تعيش ضمن ظروف صحية استثنائية.

وكانت إيرين قد دخلت المستشفى بعد أن أصيبت بمرض خطير في عيد الهالوين، ما دفع والدتها إلى بناء أرض العجائب الشتوية في حديقة منزلها، لتتمكن الطفلة من الاحتفال في موسم الأعياد. وبفضل أرض العجائب الشتوية، تمكنت الأم، من جمع بعض الأموال لجمعية خيرية تعنى بالأطفال ذوي الإعاقات والأمراض المزمنة.

وقالت هيلين متحدثة عن تجربتها لموقع “ميترو” الإلكتروني: “ تعاني إيرين من أمراض في الكبد والكلى والقلب والطحال، والتهاب الأوعية الدموية. وقد أصيبت بنوبة قلبية قبل عام واحتاجت حتى الآن إلى 112 عملية نقل دم.”

وأضافت: “ أصيبت إيرين مؤخراً بوذمة والتهابات رئوية، وتم نقلها إلى مستشفى غريت أورموند ستريت، ونأمل بأن تتحسن حالتها وتعود إلى المنزل في الوقت المناسب لعيد الميلاد”

وتستخدم هيلين كل ما لديها من مواد وأدوات، في بناء أرض العجائب الشتوية، وتنشر صوراً ومقاطع لإنجازها على صفحتها على فيسبوك لكي يراها الناس ويقومون بالتبرع لصالح ابنتها، وفق ما أورد موقع “ميترو” الإلكتروني. 

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button