منوعات

بعد مغادرتها المغرب.. المرابط تظهر دون حجاب

بعد إعلانها مغادرة أرض الوطن، ظهرت الباحثة في الشؤون الإسلامية أسماء المرابط من دون حجاب، قائلة إن “التحرر ليس في اللباس ولا الشكل، الكل حر في ذلك”.

وكانت المرابط قد التحقت بزوجها الذي عينه الملك محمد السادس سفيرا للمغرب في عاصمة جنوب إفريقيا يوسف العمراني، بعد أن كان في وقت من الأوقات مكلفا بمهمة بالديوان الملكي. وأوضحت المرابط ، في تدوينه على الفيسبوك، أن التحرر الحقيقي هو أن تكون حرا من التبعية العمياء وأن تكون حرا من الخنوع للفكر المهيمن.

ورأت أن التحرر الحقيقي كذلك هو أن تكون حرا من كل أنواع العبودية، إلا للواحد القهار الذي فطرنا على الحرية والكرامة وسمو العقل. يذكر أن المرابط كانت قد قدمت استقالتها من رئاسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية لعلماء المغرب، وسارعت رابطة “العبادي” إلى إسناد تسيير أعمال مركزها في الدراسات والأبحاث في القضايا النسائية في الإسلام إلى فريدة زمرد، عضو المكتب التنفيذي للمؤسس، بدعوى الحفاظ على “الثوابت الدينية”.

وحينها قالت المرابط في صفحتها الرسمية على “الفيسبوك”، “قدمت استقالتي من رئاسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية لعلماء المغرب”، وزادت “أودّ بهذا الصدد أن اعبر عن تقديري الكبير للأمين العام أحمد العبادي الذي كان بمثابة أستاذي وفي نفس الوقت أخ بكل معنى الكلمة، دون ذكر أسباب استقالتها. وحينها خرجت الرابطة المحمدية للعلماء لتعلن تعويضها بشخصية نسائية أخرى، متحدثة عن وجود أطراف، لم تذكرها بالاسم، قالت إنها تحاول الزج بالرابطة في أتون معارك هامشية، وذلك خلال التفاعل مع الجدل الذي رافق استقالة الكاتبة المغربية أسماء المرابط، من رئاسة مركز الدراسات النسائية في الإسلام التابع للرابطة المحمدية لعلماء المغرب.

سعيد العلمي

صحفي سابق ب العديد من كبار الموافع و الجرائد الإكترونية العالمية و المغربية و رئيس تحرير ميديا  7  حاليا

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button