منوعات

بعد تمديد حالة الطوارئ للمرة الثالثة.. ال��ام يعلن تخلي�� عن الدعم السياسي لحكومة العثماني

أعلن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، على لسان الأمين العام لحزب الجرار عبد اللطيف وهبي، عضو الفريق النيابي أن حزبه سيتخلى عن دعمه السياسي للحكومة في تدبيرها لمحاصرة جائحة كورونا، وهو الدعم الذي سبق وأن أعلن عنه الحزب في وقت سابق، خاصة مع التأشير للحكومة لتجاوز معدلات المديونية المنصوصة عليه في قانون المالية. واعتبر عبد اللطيف وهبي في تدخل باسم الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة أن تعاقد الدعم السياسي الذي قدم من طرف الحزب مند بداية هذه الأزمة قد ألغي.

وأضاف نفس المتحدث في تعقيبه على تدخل رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في جلسة الأسئلة الشفوية المخصصة للسياسات العمومية المخصصة لرئيس الحكومة « أننا سنسحب أي دعم لخطواتكم المقبلة غير المحسوبة، لكون قرارات حكومتكم حتى الآن ما هي إلا خطوات فاشلة لا ترقى إلى طموحات المواطنات والمواطنين، الذين أصيبوا بخيبة أمل إزاء قراراتكم الاقتصادية والاجتماعية التي باتت تثير مخاوف كل فئات وشرائح المجتمع ».

ونبه وهبي إلى، أن المقاولات الصغرى والمتوسطة والكبرى قد أنهكت بعدما تحملت بكل حس وطني وبكل مسؤولية عبء المساهمة في مواجهة الجائحة، على حد قول نفس المتحدث الذي أضاف أن الحكومة ظلت تصدر قرارات تعكس أزمتها التنظيمية والسياسية، وتجعل المواطن يرفض أن يقدم تضحيات أكثر مما قدم في الماضي.

واستدرك عبد اللطيف وهبي أن الجميع لا يطالب الحكومة بقرارات أسطورية للخروج من الأزمة، « ولكن يريدون فقط الوضوح والحوار، حوار جدي ورصين، حوار حقيقي صادق وجاد ومسؤول، ليتفهم المغاربة الإكراهات، ويشعرون بما ينتظرهم.

وخاطب وهبي رئيس الحكومة بالقول « لقد أتعبتنا حكومتكم بصمتها، وحولت الحجر الصحي إلى حجر سياسي، رافعة شعار “كم حاجة قضيناها بتركها”، فمن واجبكم السيد رئيس الحكومة أن تمارسوا سلطاتكم الدستورية كاملة، لا أن تتخلوا عنها بالتقسيط لبعض الوزراء، أو أن نصبح أمام حكومة غير منصتة، وإعلام عمومي يثير التقزز، وأصوات نشاز تنادي بتغييركم بحكومة تقنوقراطية، و كأن الحل السحري بات فقط بيد التقنوقراط أصحاب الأرقام، لا المؤسسات الحزبية والسياسية » على حد قول نفس المتحدث، الذي اتهم رئيس الحكومة بالتخلي عن سلطات كبيرة للوزراء، وللولاة والعمال، « وتخليتم عن صفتكم ومهامكم الدستورية كمؤسسة تنسق وتفوض السلطات، كما همشتم دور المؤسسات المنتخبة، وأبعدتم دور مجالس الجهات، كل ذلك أبان عن فشلكم البين و عدم قدرتكم على اعتماد المقاربات التشاركية أثناء اتخاذ القرار » يضيف وهبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى