غرائب و عجائبمنوعات

باحث يلكم أسداً حاول أكله حياً

[ad_1]


تعرض باحث في الحياة البرية لهجوم من قبل أسد جائع في إفريقيا، ودافع عن نفسه بلكم الحيوان المفترس في وجهه، قبل أن يتدخل صديقه لإنقاذ حياته.

وكان جوتز نيف (23 عاماً) نائماً في خيمته في دلتا أوكافانغو في بوتسوانا يوم 7 ديسمبر (كانون الأول) عندما انقض الأسد الهزيل عليه وحاول قتله وافتراسه، فما كان منه إلا أن حاول الدفاع عن نفسه، ولكم الأسد في وجهه، لكن الأسد غرس أنيابه الحادة في جسده.

وتدخل الدكتور راينر فون برانديس (46 عاماً) الباحث الزميل الذي كان ينام في مكان قريب لمساعدة جوتز، وألقى بروث الفيلة على الأسد الجائع، قبل أن يضربه بجذع شجرة في محاولة يائسة لإنقاذ حياة صديقه. وفي نهاية المطاف تمكن أحد الحراس من صدم الأسد بسيارة الجيب، مما أخاف الحيوان الذي عاد أدراجه إلى الأدغال.

وتم نقل جوتز إلى المستشفى بعد إصابته بـ 16 جرحاً من أنياب الأسد، بالإضافة إلى كسور في ذراعه ومرفقه وخدوش عميقة من مخالب الأسد، لكنه يتعافى الآن في المستشفى من جروحه.

وفي وقت لاحق قرر الحراس قتل الأسد المسن الذي طرده منافسوه الأصغر سناً من قطيع الأسود وتركوه ليموت جوعاً، مما دفعه لشن هجوم على جوتز في محاولة أخيرة يائسة للبقاء على قيد الحياة.

وقال الدكتور فون برانديس مستذكراً الهجوم المرعب الذي دام خمس دقائق “كان مشهداً مروعاً، سمعت جوتز يصرخ، كان هناك شيء ضخم خارج خيمته، فركضت في الظلام الحالك ورأيت هذا الأسد الضخم يهاجمه”.

وأضاف “كان يهاجم صديقي بأحد مخالبه، ولحسن الحظ كان يغرس أنيابه في أعمدة الخيمة بدلاً منه، ورأيت أكواماً كبيرة من روث الفيلة المجفف ورمت به على الأسد، لكن ذلك لم يفلح، لذا رميت أغصاناً شائكة عليه ولم ينجح هذا أيضاً، حيث كان الأسد قد أمسك بجوتز من كوعه وراح يغرس أنيابه في لحمه وكان صديقي يصرخ. كنت شبه عارٍ وكنت أصرخ أيضاً وركضت نحو الأسد وضربته بجذع شجرة، ثم خرج حارسنا توماليتس سيتلابوشا”.

وسارع الحارس إلى سيارة الجيب، وعمد إلى صدم الأسد عدة مرات، قبل أن يترك غوتز ويعود إلى الأدغال. وتم قتل الأسد وفق مبدأ القتل الرحيم، لأنه كان سيموت على كل حال جوعاً أو على يد الأسود الأخرى.

وأوضح الدكتور براندس أن ما حدث لم يكن ناتجاً عن تهور وإهمال من صديقه، فالتخييم هو الطريقة الوحيدة لإجراء الأبحاث في البرية، وكان الهجوم الذي تعرض له أمراً نادراً، ولسوء حظ غوتز فقد وقع في طريق أسد عجوز يائس يبحث عن فريسة سهلة في الأدغال، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

[ad_2]

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى