رياضة

“الآسيوي” يبرز نجومية إسماعيل مطر في مونديال الأندية 2010

[ad_1]


مع الاقتراب من موعد انطلاق النسخة الجديدة من بطولة كأس العالم للأندية في الدوحة، مطلع فبراير (شباط) المقبل، أعد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تقريراً موسعاً عن نادي الوحدة الإماراتي وعرضه على الصفحة الرئيسية لموقعه الرسمي، باعتباره واحداً من أوائل الأندية في منطقة غرب آسيا التي شاركت في البطولة.

مثل غرب القارة في البطولة حتى الآن أندية الهلال، والاتحاد، والنصر من السعودية، وشباب الأهلي، والوحدة، والجزيرة، والعين، من الإمارات، بالإضافة لفريق السد القطري مرتين.

أكد التقرير أن نادي الوحدة شارك في البطولة عام 2010 كممثل للدولة المضيفة، وسجل 6 أهداف، واحتل المركز السادس في البطولة، مشيراً إلى أنه نجح في الحصول على بطاقة المشاركة في كأس العالم للأندية، بعدما توج بلقب الدوري الإماراتي في موسم 2009-2010، برصيد 58 نقطة من 22 مباراة، حيث تقدم بفارق 7 نقاط أمام الجزيرة صاحب المركز الثاني، وخلال مشوار التتويج بلقب الدوري المحلي، فاز الوحدة في 19 مباراة، مقابل تعادلين وخسارة واحدة فقط، وسجل 42 هدفاً، مقابل استقبال 27 هدفاً في مرماه.

وأقيمت النسخة السابعة من كأس العالم للأندية خلال الفترة من 8 إلى 18 ديسمبر (كانون الأول) 2010 في الإمارات، حيث ��رت المباريات على إستاد مدينة زايد الرياضية، وإستاد محمد بن زايد في أبوظبي، واستهل الوحدة مشوار المنافسة بمقابلة هيكاري يونايتد من بابوا غينيا الجديدة، حيث نجح الفريق الإماراتي في تحقيق الفوز بنتيجة 3-0، وسجل هوغو 40، وفيرناندو بايانو 44، وعبدالرحيم جمعة 71، أهداف الفوز لصالح الوحدة.

وفي المباراة الثانية، تقابل الوحدة مع سيونغنام إيلهوا تشونما الكوري الجنوبي، الفائز بلقب دوري أبطال آسيا في ذلك العام، وكان الفوز من نصيب الأخير 4-1، حيث سجل بايانو 27، هدف الوحدة الوحيد.

ثم تواجه الوحدة مع باتشوكا المكسيكي في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس، وتقدم الفريق الإماراتي بهدفين عن طريق إسماعيل مطر 44، ومحمود خميس 77، لكن باتشوكا أدرك التعادل في الدقائق الأخيرة، قبل أن يحقق الفوز بفارق ركلات الترجيح 4-2، وبرز في صفوف الفريق خلال هذه المشاركة العديد من النجوم المبدعين، وكان على رأسهم المهاجم فيرناندو بايانو، وقائد الفريق إسماعيل مطر، إلى جانب هوغو، ومحمود خميس، والنجم الصاعد آنذاك حمدان الكمالي.

وتفوق إسماعيل مطر في التصويت الذي يجريه الاتحاد الآسيوي على كل من هوغو وفيرناندو بايانو، كأفضل لاعب وحداوي في البطولة، بنسبة 78% من الأصوات، مقابل 15% لبيانو، و7% لهوغو.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: