رياضة

ديوكوفيتش يرد على الانتقادات بسبب الحجر الصحي في أستراليا


رد المصنف الأول عالمياً في التنس نوفاك ديوكوفيتش، اليوم الأربعاء، على الانتقادات ضده، بسبب اقتراحه بتخفيف إجراءات الحجر الصحي في أستراليا قائلاً إن “نيته الجيدة أُسيء فهمها”.

ويُحتجز ما يزيد على 70 لاعباً وأفراد طواقمهم التدريبية في غرفهم الفندقية لمدة 14 يوما ولا يستطيعون التدريب من أجل بطولة أستراليا المفتوحة في الفترة من 8-21 فبراير (شباط) بعد اكتشاف حالات إيجابية لفيروس كورونا بين ركاب رحلات الطيران العارض التي استقلوها لأستراليا.

وذكرت تقارير أن اللاعب الصربي طالب بتقليص فترة الحجر الصحي ونقل اللاعبين إلى “منازل خاصة بها ملاعب تنس” مما أثار انتقادات ضده.

وقال كريج تايلي مدير بطولة أستراليا إن “هذه كانت مقترحات وليست طلبات من ديوكوفيتش”.

ورد ديوكوفيتش، المعزول في أديليد مع لاعبين آخرين من الصفوة، في بيان “نيتي جيدة لمصلحة اللاعبين في ملبورن ولكن أسيء فهمها وتم وصفي بالأناني وصعب المراس وغير الممتن.

“هذا لا يمت للحقيقة بصلة”.
وأضاف “أحيانا أسأل نفسي إن كان يجب أن اكتفي بالاستمتاع بمميزاتي دون لفت الأنظار إلى معاناة الناس”.

وتوج ديوكوفيتش، الذي انسحب من انتخابات مجلس اللاعبين المحترفين العام الماضي لتأسيس رابطة جديدة للاعبين، بلقبه الثامن في أستراليا المفتوحة في 2020 وهو رقم قياسي.

وتابع “استغل امتيازاتي من أجل خدمة اللاعبين” كما عبر عن امتنانه للاتحاد الأسترالي للتنس وللحكومة والمواطنين في أستراليا للسماح للاعبين بالمنافسة وسط جائحة كوفيد-19.

وواصل “وسائل الإعلام تزيد الانطباع العام بأن اللاعبين ومنهم أنا لا يشعرون بالامتنان وضعفاء، ويتصفون بالأنانية بسبب انزعاجهم من الحجر الصحي.

“أشعر بالأسف لذلك لأنني أعرف مدى امتنان اللاعبين ونحن هنا جميعا في أستراليا من أجل التنافس، وليس من السهل عدم التمكن من التدريب قبل بداية البطولة.

“لم يشكك أي لاعب منا في الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يوماً رغم ما يقال في وسائل الإعلام”.

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: