رياضة

الفعاليات الرياضية تدخل مرحلة جديدة في أبوظبي

[ad_1]


شهدت العاصمة الإماراتية أبوظبي، عودة الجماهير لحضور الفعاليات الرياضية الحية، مع انطلاق نزالات الليلة الأولى من ثلاثية جزيرة النزال من “يو إف سي”، وسط أجواء حافلة بالتشويق والإثارة في الاتحاد أرينا بجزيرة ياس.

أثبت نجاح الليلة الأولى من الفعالية، والتي استمرت حتى صباح الأمس الأحد، استعداد أبوظبي لاستقبال الزوار والسياح، خاصةً مع التجربة المميّزة التي حظي بها عشاق “يو إف سي”.

ونجحت “الاتحاد أرينا” أكبر صالة مغلقة متعددة الأغراض في المنطقة المقر العالمي الجديد لمنافسات” يو إف سي” في لفت كل الأنظار سواء المشاركين أو المتابعين بمرافقها الرائعة، والتأكيد على نجاح الجهود المتضافرة في أبوظبي لاحتواء تداعيات جائحة كوفيد-19، من خلال تطبيق أعلى المعايير الدولية للحفاظ على سلامة وصحة المشاركين والحضور، واستقطبت إشادة عالمية واسعة مع طرح أعداد محدودة من التذاكر لحضور بطولة “يو إف سي – ليلة القتال: هولواي ضد كتار”، والتي اكتسبت أهميةً عالمية خاصة باعتبارها أول فعالية “يو إف سي” تستقبل الجماهير منذ ظهور جائحة كورونا.

وتوّج النزال الرئيسي الأداء القوي الذي قدّمه الرياضيون خلال 11 نزالاً بداية مع النزالات التمهيدية، حيث دخل أوستن، لينجو التاريخ كأول رياضي يفوز بنزال “يو إف سي” في صالة اتحاد أرينا.

وقال لينغو في هذا السياق: “سررت كثيراً لتمكني من حصد أول فوزٍ في الاتحاد أرينا، وأتوجه بالشكر لأبوظبي لاستضافتي وتمكيني من خوض هذا النزال، اكتملت حماسة النزال بالنسبة لي بفضل وجود الجمهور معنا بشكلٍ مباشر، لأن تشجيعهم وحماسهم يدفعنا لبذل المزيد، أشعر بالوفاء كثيراً لمشروع جزيرة النزال، وبالطبع فإنني على أتم الاستعداد للعودة إلى هنا مجدداً، فكل شيء رائع، الاتحاد أرينا ومدينة أبوظبي ككل، وانتظرت مطولاً لهذه اللحظة، وبالطبع سأعود مجدداً للنزال في أبوظبي في أقرب فرصة ممكنة”.

ولضمان صحة وسلامة الجمهور، تم تطبيق خطةٍ شاملة لحركة الجمهور خلال الفعالية، وذلك بالتعاون مع الهيئات الصحية المحلية ومؤسسة “يو إف سي”.

وأبدى المشجعون التزاماً كبيراً بمختلف إجراءات السلامة من تقديم نتائج سلبية لفحوص الكشف عن كوفيد-19، وفحص درجة الحرارة وارتداء الكمامات وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، في صورة تؤكد حرص الجميع على صون المكتسبات التي حققتها أبوظبي في مواجهة الجائحة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال المدير التنفيذي لقطاع السياحة والتسويق في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، علي حسن الشيبة: “تمثل ثلاثية جزيرة النزال من “يو إف سي” فرصة مثالية للتأكيد على مكانة أبوظبي كوجهة مميزة للفعاليات العالمية، ومتانة شراكتنا مع مؤسسة “يو إف سي”.

وبعد نجاح الدورتين السابقتين من بطولة جزيرة النزال، تمثل هدفنا الرئيسي في تمكين الجماهير من العودة إلى صالات النزال للاستمتاع بالأجواء الحماسية مباشرة، ونجحنا في تحقيق هذا الهدف بفضل جهودنا الدؤوبة وتعاوننا المُنسق مع الهيئات الحكومية في أبوظبي، والقطاعين العام والخاص وشركائنا في مؤسسة يو إف سي، مما أتاح للجمهور الاستمتاع مجدداً بتجربة حيّة حافلة بالحماس والتشويق وسط بيئة آمنة وسليمة”.

وأضاف: “نعتبر الإنجاز الذي تحقق في الليلة الأولى من “ثلاثية جزيرة النزال من يو إف سي” بداية لرحلة نؤكد ونرسخ من خلالها مكانة أبوظبي كوجهةٍ عالمية مثالية مرموقة للسياحة ولاستضافة الفعاليات الرياضية، وسط بيئة آمنة تتيح للزوار والمشجعين خوض تجارب فريدة حافلة من العروض الثقافية والفعاليات الرياضية والترفيهية المتنوعة في أفضل وجهة شتوية في العالم، وشهدنا خير بداية مع انطلاق ثلاثية جزيرة النزال من “يو إف سي” ما يعزز ثقتنا بالتجربة المميّزة التي سيجدها الجمهور في الفعالية التالية يوم الأربعاء”.

ووصل الحماس في الاتحاد أرينا ذروته مع فوز هولواي على كتار في النزال الرئيسي بقرار الحكام بعد نهاية الجولة الخامسة، ووقف هولواي وسط الحلبة في نهاية النزال موجهاً التحية لجمهوره حيث قال: “شكراً أبوظبي لتنظيم هذه الفعالية والحفاظ على صحتنا وسلامتنا، شكراً لكل الجماهير التي أتت اليوم لتشجيعي. وكونوا معنا أيضاً الأسبوع المقبل لبطولة “يو إف سي 257″، حيث سأبقى هنا لحضور المواجهة التي ستشهد حماساً كبيراً”.

من ناحيته قال رئيس “يو إف سي” دانا وايت: “سعادتي كبيرة لعودة الجماهير للمدرجات، فقد كان الجمهور مذهلاً مع طاقتهم وحيويتهم الكبيرة خلال النزالات، وكانت أصواتهم تملأ الأرينا لدرجة تعتقد أن المدرجات احتضنت عدداً أكبر بكثير من الموجودين فعلياً، أشعلوا الحماس فعلياً في لحظات معينة حيث دفعوا المقاتلين لتقديم أداءً أكبر، ولهذا أشعر بالرضا عن عودة الجماهير مجدداً لصالات النزال”.

وتتواصل منافسات ثلاثية جزيرة النزال من يو إف سي مع إقامة نزال “يو إف سي – ليلة القتال: شيسا ضد ماغني”، والذي سيقام 20 يناير (كانون الثاني)، حيث يدخل المقاتلان حلبة النزال، وبرصيد كلٍ منهما ثلاث انتصارات متتالية، ما يزيد إصرارهما لحصد الفوز الرابع، وإيقاف مسيرة انتصارات الخصم خلال النزال الرئيسي، لفئة وزن الويلتر بعد سلسلة من 11 نزالاً حماسياً.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، م��ؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button