رياضة

نادال وتيم يفقدان مدربيهما قبل أستراليا المفتوحة


لم يستطع مدرباً رفائيل نادال المصنف الثاني عالمياً ��دومينيك تيم وصيف بطل أستراليا المفتوحة العام الماضي السفر لأستراليا من أجل ��لمشاركة في أ��لى بطولات التنس الأربع الكبرى هذا العام.

ويجب على اللاعبين والمدربين الخضوع للعزل 14 يوماً عقب وصولهم لأستراليا قبل المشاركة في البطولات التي تسبق أستراليا المفتوحة اعتباراً من 31 يناير (كانون الثاني) في ملبورن بارك حيث تقام البطولة في الفترة من 8-21 فبراير (شباط).

وقال مدرب نادال كارلوس مويا إنه لن يسافر لأستراليا بسبب القيود الصحية الصارمة.

وقال مويا، المصنف الأول على العالم سابقاً، على وسائل التواصل الاجتماعي: “بعد الحديث إلى رفائيل، قررنا أنني لن أسافر لأستراليا مع الفريق”.

وأضاف: “سأتابع البطولة من منزلي وسأبقى مع عائلتي وأطفالي نظراً للموقف الدقيق الذي تمر به إسبانيا بسبب الفيروس، أتمنى كل التوفيق للفريق”.

وسيكون نادال وتيم بطل أمريكا المفتوحة والمصنف الثالث عالمياً ونوفاك ديوكوفيتش حامل لقب أستراليا المفتوحة ضمن أبرز اللاعبين الذين يخضعون للعزل في أديليد ثم يتوجهون إلى ملبورن من أجل المشاركة في كأس اتحاد اللاعبين المحترفين للفرق وأستراليا المفتوحة.

ولم يسافر التشيلي نيكولاس ماسو مدرب تيم لأستراليا عقب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونقلت صحيفة كوريير النمساوية عن فولفجانغ والد تيم قوله: “قبل سفرنا، تلقينا رسالة مفاجئة من نيكولاس ماسو تفيد بأن نتيجة فحصه إيجابية”.

وسيتدرب تيم، الذي خسر أمام ديوكوفيتش في نهائي 2020، مع مواطنه النمساوي دينيس نوفاك خلال فترة العزل عندما يحصل اللاعبون على خمس ساعات يومياً خارج فنادق الإقامة من أجل الاستعداد للبطولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى