رياضة

مونديال اليد: العالم يترقب نسخة تاريخية على أرض “الفراعنة”


تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة اليد في مختلف أنحاء العالم، غداً الأربعاء، صوب القاهرة لمتابعة ضربة البداية في النسخة الـ27 من بطولة العالم لكرة اليد، والمقرر إقامتها في مصر من 13 إلى 31 يناير (كانون الثاني) الحالي.

تستحوذ البطولة على اهتمام بالغ، نظراً لكونها نسخة تاريخية من بطولات العالم، في ظل مشاركة 32 منتخباً في البطولة للمرة الأولى في التاريخ.

كما يأمل كثيرون من عشاق اللعبة في أن تساهم هذه النسخة في كسر أجواء الأزمة التي عاشها العالم خلال الشهور الماضية، بسبب تفشي الإصابات بفيروس كورونا المستجد، خاصة مع تفاقم حدة الإصابات عالمياً، فيما يعتبره البعض موجة ثانية من الجائحة.

وقبل أكثر من أربعة شهور، أبهر المنظمون العالم من خلال التنظيم المميز لقرعة البطولة عند سفح أهرامات الجيزة في الموقع الذي استضاف خلال السنوات الماضية أكثر من قرعة وحدث رياضي دولي في أحضان الحضارة الفرعونية القديمة، وأحد عجائب الدنيا السبع.

وشهد القرعة عدد من رجال السياسة والرياضة في مصر، إضافة إلى مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة بقيادة المصري الدكتور حسن مصطفى، وكذلك مسؤولي الاتحاد المصري للعبة، وعدد من الضيوف ورجال الإعلام من مصر والعالم.

وأقيم حفل إجراء مراسم القرعة وسط تراجع حدة الإصابات بفيروس كورونا المستجد خلال صيف 2020، ولكن المنظمين في مصر سيكونون على موعد مع تحد رهيب ومن نوع خاص خلال فعاليات البطولة في الأيام المقبلة، لاسيما مع تفاقم الأزمة مجدداً، فيما اعتبره كثيرون بمثابة موجة ثانية من جائحة كورونا.

ولهذا لجأ المنظمون إلى نظام الفقاعة أو “الكبسولة” الكاملة من خلال إقامة جميع المنتخبات المشاركة والأجهزة الفنية والمعاونين لهم في فنادق طوال فترة مشاركة هذه المنتخبات بالبطولة دون السماح لأي فرد بالدخول أو الخروج من هذه الفنادق للحفاظ على سلامة جميع العناصر المشاركة في البطولة، بعد إجراء المسحات الطبية لجميع هذه العناصر قبل دخولها إلى “الفقاعة”.

وتستضيف مصر البطولة للمرة الثانية في تاريخ المونديال، حيث كانت المرة الأولى في 1999، ولكنها أقيمت بمشاركة 24 منتخباً فقط.

وساهمت نسخة 1999 في زيادة شعبية اللعبة في مصر، لاسيما مع احتلال المنتخب المصري المركز السابع حينها قبل أن يحرز المركز الرابع في البطولة التالية عام 2001، ليصبح أفضل إنجاز له في تاريخ بطولات العالم للكبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى