رياضة

أول امرأة عربية.. إماراتية تنضم للجنة الدولية لمكافحة المنشطات


حازت رئيسة اللجنة الوطنية الإماراتية لمكافحة المنشطات الدكتورة ريمة الحوسني، على عضوية لجنة الصحة والطب والبحوث في الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات “وادا”، لتصبح بذلك أول امرأة عربية تنال هذه العضوية في إنجاز جديد لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وحصلت الحوسني على عضوية اللجنة لمدة ثلاث سنوات، وذلك بعد ترشيحها من جانب الهيئة العامة للرياضة والمكتب الآسيوي التابع للوكالة الدولة لمكافحة المنشطات “وادا”، بعد أن توفرت فيها المعايير المطلوبة ومن بينها الخبرة الكافية في مجال مكافحة المنشطات، علاوة على التوزيع الجغرافي من منطلق حرص اللجنة على منح كل دول العالم الفرصة للتمتع بالعضوية، مع الاهتمام بالوجود النسائي باللجنة مع الذكور.

وللجنة الصحة والطب والبحوث أولويات تتمثل في متابعة كل الأمور العلمية والتطورات الطبية في مجال الرياضة ومكافحة المنشطات لتكون الرياضة في بيئة خالية من المنشطات وضمان صحة اللاعبين.

وكانت الدكتورة ريمة الحوسني فازت في 2019 برئاسة لجنة صندوق الدعم للقضاء على المنشطات بالرياضة التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، بعد تصويت الدول الأعضاء بالصندوق في الانتخابات، لتصبح أول امرأة تتولى المنصب منذ تأسيس الصندوق عام 2008.

ومن جانبها، قالت الدكتورة ريمة الحوسني إن “حصولها على عضوية اللجنة يعتبر إنجازاً كبيراً لدولة الأمارات العربية المتحدة خاصة وأنها أول امرأة عربية تنال هذا المنصب في منظمة عالمية لها وزنها وسمعتها”، مشيراً إلى أن تواجدها في عضوية اللجنة يعزز من مكانة الدولة على المستوى العالمي.

 وأعربت عن تقديرها للهيئة العامة للرياضة بالدولة لدعم ترشيحها لهذه اللجنة.

وتعهدت الحوسني بمواصلة جهودها الحثيثة في العمل على مكافحة المنشطات على المستويين المحلي والدولي، وقالت إن وجودها في اللجنة يعزز دورهم الفعال في مكافحة المنشطات على غرار بقية الدول: “سأعمل من خلال وجودي على المستوى الدولي في المساعدة على تعزيز وجود الدولة في خارطة مكافحة المنشطات على المستوى العالمي”.

وقالت رئيسة اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات إن لجنة الصحة والطب والبحوث في “وادا” تعمل وبدعم من لجان أخرى على متابعة تطور المواد المحظورة في الرياضة قبل تسليمها للجنة التنفيذية في الوكالة لاعتمادها وذلك وفق التعريفات الموجودة في المدونة العالمية لمكافحة المنشطات.

وأكدت ريمة الحوسني وجود تنسيق دائم بين اللجنة الوطنية الإماراتية لمكافحة المنشطات والوكالة الدولية فيما يختص بالبحوث والتصاميم التي تقدم الفائدة المرجوة في مجال مكا��حة المنشطات إلى جانب المساعدة ودعم المؤتمرات العلمية وورش العمل والندوات والاجتماعا��.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى