رياضة

ناد إنجليزي يلجأ إلى تويتر


يعتزم نادي بورنموث، الذي ينافس بدوري الدرجة الأولى الإنجليزي لكرة القدم “تشامبيون شيب”، الاتصال بموقع تويتر للمساعدة في تعقب شخص أرسل عدة رسائل مسيئة إلى جونيور ستانيسلاس لاعب الفريق صاحب البشرة السمراء، بعد الفوز 1-0 على ستوك سيتي السبت.

تعرض ستانيسلاس (31 عاماً)، الذي أحرز هدف بورنموث الوحيد في المباراة، لعدد من التغريدات، بعضها كان عنصرياً والبعض الآخر “إهانات حقيرة لأسرة لاعب خط الوسط”.

في بيان صدر عن النادي الإنجليزي اليوم الأحد، وصف الرئيس التنفيذي لبورنموث نيل بليك، الوضع بأنه “مثير للاشمئزاز ولا يطاق على الإطلاق”.

وأوضح بليك “إنني مندهش من أن الناس يعتقدون أن كتابة هذه التعليقات ونشرها أمراً مقبولاً”.

وأوضح بليك “سوف نتصل بتويتر والاتحاد الإنجليزي لكرة القدم طلباً لمساعدتهما في تحديد هو��ة الشخص المعني وسنتخذ أقوى إجراء ممكن”.

وأضاف بليك أن تويتر ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى بحاجة إلى تحمل “قدر أكبر من المسؤولية والمساءلة عن تصرفات مستخدميها والمحتوى المنشور على منصاتهم”.

وتابع “نحن ندعم بكل إخلاص أي تحرك نحو ضمان التحقق من جميع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي من خلال تحديد رسمي، وبالتالي جعل المستخدمين مسؤولين عن أفعالهم”.

وأكد بليك “موقف النادي من أي شكل من أشكال التمييز واضح لا لبس فيه. إنه غير مقبول على الإطلاق ويجب أن يتم استدعاء الشخص الذي قام بتلك الإساءة والتصرف بناء عليه متى وأينما وجد”.

يذكر أن بورنموث الذي هبط من الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، يحتل حاليا المركز الثالث في ترتيب بطولة “تشامبيون شيب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى