رياضة

التحقيق مع بلاتر وبلاتيني بسبب “الاحتيال” و”سوء الأمانة”


يخضع الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم، جوزيف بلاتر، والرئيس السابق للاتحاد الأوروبي للعبة، الفرنسي ميشال بلاتيني، للتحقيق في سويسرا بتهمة “الاحتيال”، و”سوء الأمانة”.

كان الطرفان متهمين في إجراء قضائي عام 2015، حيال دفعة مالية قدمها بلاتر لبلاتيني عام 2011، بقيمة مليوني فرنك سويسري (2.2 مليون دولار) لقاء عمل استشاري أداه بلاتيني للأول عام 2002.

وقررت النيابة العامة تغيير محور تحقيقها والتوسّع فيه، بحسب المصدر عينه، مؤكداً ما نشرته صحيفة لوموند الفرنسية، والموقع الفرنسي ميديابار.

وتحقق النيابة العامة بالاشتباه في “تواطؤ في الادارة السيئة، الاختلاس والتزوير”.

وتتمتع وزارة العدل السويسرية بصلاحية استخدام قرائن قانونية إضافية للمطالبة بدفع المبلغ.

وقال مقربون من بلاتيني (65 عاماً) أن النيابة العامة السويسرية تبقي على هذه الإدعاءات التي تعود إلى خمس سنوات بشكل مصطنع، لتوسيع نطاق الاتهامات.

وبحسب الرجلان، فان الاتفاق يعود بينهما عام 1998.

وسعى بلاتر الذي دخل “فيفا” عام 1975 كمدير للتطوير الى دعم من بلاتيني، حامل جائزة الكرة الذهبية ثلاث مرات، عندما كان في صفوف يوفنتوس الايطالي، لتولي منصب الرئيس خلفاً للبرازيلي جواو هافيلانغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى