رياضة

عودة أولية للجماهير الإنجليزية إلى الملاعب في ديسمبر


أعطى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الإثنين، الضوء الأخضر من أجل عودة جزئية للجماهير إلى الملاعب المفتوحة اعتباراً من 2 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بما في ذلك مباريات الدوري الممتاز لكرة القدم.

وحددت الحكومة البريطانية عدد الحاضرين في المدرجات بأربعة آلاف مشجع كحد أقصى أو 50% من قدرة استيعاب الملاعب، أيهما أقل، وذلك في المناطق الأقل تضرراً من تفشي فيروس كورونا المستجد، فيما حدد العدد الأقصى بألفي متفرج أو نصف الملعب (أيهما أقل) في المناطق المتوسطة الضرر من حيث انتشار الوباء.

وستبقى الملاعب مقفلة أمام الجمهور بالكامل في المناطق المصنفة الأكثر تضرراً في البلاد حتى إشعار آخر.

وحددت الحكومة أيضاً العدد الأقصى للجمهور في الملاعب المغلقة ضمن المنطقتين الأولى والثانية بألف مشجع، ويشمل ذلك المسارح، القاعات المخصصة للحفلات الموسيقية أو مؤتمرات الأعمال.

ويكشف جونسون الإثنين بالتفاصيل خطته للقيود المحلية التي ستفرض في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، لتحل محل الإغلاق في إنجلترا اعتباراً من أوائل ديسمبر (كانونالأول) والتي تستند الى تكثيف الفحوص.

وستخفف القيود في بعض أيام عطلة الميلاد، وهناك محادثات جارية بين الحكومة وسلطات إسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية لمحاولة اعتماد مقاربة موحدة، حيث تقرر كل مقاطعة بريطانية عادة استراتيجيتها الصحية الخاصة.

في إنجلترا، تستعيد خطة القيود المحلية التي صادق عليها مجلس الوزراء الاحد، القيود نفسها التي كانت مفروضة قبل الاغلاق لأربعة أسابيع الذي اعلن في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) لكن سيتم وضع عدد أكبر من المناطق في مستوى أكثر تشدداً. وسيكشف مستوى القيود في كل منطقة الخميس.

وقال وزير الصحة مات هانكوك لمحطة سكاي نيوز التلفزيونية “حتى يتم تلقيح الفئات الأساسية من السكان، يجب أن نواصل العمل لإبقاء الأمور تحت السيطرة، لكنني آمل أن يرى الناس أن هناك مشكلة”.

وأعلنت شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا في بيان الإثنين أنها طورت لقاحا مضادا لكوفيد-19 بالتعاون مع جامعة أكسفورد، فعّال بما متوسطه 70%.

ورأى جونسون أن “هذه النتائج مشجعة جدا وتمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في معركتنا ضد كوفيد-19″، مضيفاً “هناك مزيد من الفحوص التي يتوجب القيام بها لكن هذه نتائج رائعة”.

وهذه الخطة ستترافق مع برنامج فحوص مكثفة سريعة للسكان في المناطق المصنفة “عالية الخطر”.

وهذا ما حصل خلال التجربة التي اعتبرت “ناجحة” في ليفربول (شمال غرب) حيث تم فحص أكثر من 200 ألف شخص من مطلع نوفمبر (تشرين الثاني) كما أعلنت الحكومة في البيان.

وبريطانيا، الدولة الأوروبية الاكثر تضررا من الوباء، أحصت أكثر من 55 ألف وفاة وأكثر من 1,5 مليون إصابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى