رياضة

10 حقائق عن الجولة العاشرة من الدوري الإسباني

[ad_1]


شهدت الجولة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، سقوط برشلونة مجدداً هذا الموسم بخسارته على ملعب أتلتيكو مدريد بهدف نظيف، ليواصل الترنح، إضافة لفقدان ريال مدريد نقطتين جديدتين بالتعادل أمام فياريال بهدف لمثله، ليجني نقطة وحيدة في آخر جولتين، مقابل تحقيق ريال سوسييداد لانتصار جديد على قادش بهدف نظيف ليواصل الحفاظ على الصدارة.

وفي ما يلي أبرز عشر حقائق وغرائب عن الجولة:
ريال سوسييداد يعانق السماء:
يواصل ريال سوسييداد احتلال صدارة جدول “الليغا”، بانتصاره على قادش، السادس له على التوالي في المسابقة، بهدف نظيف، حيث سبق قبله الفوز على خيتافي وبيتيس بثلاثية نظيفة وأويسكا وسيلتا فيغو بأربعة أهداف لواحد وغرناطة بهدفين نظيفين.

وفي المجمل سجل الفريق الباسكي 17 هدفاً لصالحه ودخل مرماه هدفين في الجولات الست الأخيرة.

أول انتصار لسيميوني على برشلونة:
بعد سنوات عديدة شملت اجمالي 17 مواجهة (11 هزيمة و7 تعادلات)، نجح أتلتيكو مدريد بقيادة مدربه دييغو سيميوني في الفوز للمرة الأولى على برشلونة في الليغا، بهدف نظيف في واندا متروبوليتانو.

ووسع أتلتيكو سلسلة عدم التعرض لهزيمة بالليغا إلى 24 مباراة متتالية، محققاً الانتصار في آخر خمس جولات.

أسوأ انطلاقة للبرسا في الليغا:
بهزيمته أمام أتلتيكو، يسجل برشلونة أسوأ انطلاقة له في تاريخ مشواره بالليغا منذ تطبيق قاعدة الفوز بثلاث نقاط.

فالبرسا جنى 11 نقطة من أصل 24 ممكنة، في أسوأ معدل منذ تطبيق قاعدة الفوز بثلاث نقاط في موسم 1995-96.

ومقارنة بالموسم الماضي كان برشلونة جنى 22 من أصل 24 نقطة ممكنة.

ماريانو يزور الشباك أخيراً أمام ضحيته المفضلة:
عاد مهاجم ريال مدريد، ماريانو دياز، للظهور كأساسي للمرة الأولى منذ 5 مايو(آيار) 2019  قبل موسمين، حيث كانت المرة الأخيرة أيضاً أمام فياريال، وكان فعالاً للغاية، بت��جيله لهدف مع انطلاق المباراة.

ويعد هذا خامس أهداف ماريانو بالليجا في 20 مباراة له، منها ثلاثة أمام “الغواصات الصفراء”.

فالنسيا يواصل المعاناة:
استقبلت شباك فالنسيا هدفين في أول 16 دقيقة خلال زيارته إلى ألافيس (2-2)، حيث يعاني “الخفافيش” هذا الموسم من استقبال الأهداف مبكرا، بعد قبولهم 8 أهداف هذا الموسم قبل الدقيقة 25.

ويحل فالنسيا ثامنا بجدول الليجا برصيد 12 نقطة، بفارق 11 نقطة عن سوسييداد صاحب الصدارة.

بلد الوليد يكرر رقم إيجابي غائب:
نجح بلد الوليد في تحقيق انتصارين متتاليين بعد فوزه الأحد الماضي على غرناطة بثلاثة أهداف لواحد، وقبلها الفوز على أثلتيك بلباو بهدفين لواحد، ليحقق أول انتصارين له في الليجا ويخرج أخيرا من منطقة الهبوط.

ولم يحقق بلد الوليد انتصارين متتاليين بالليغا منذ عام ونصف وتحديدا منذ انتصاريه على بلباو وفايكانو في الجولتين قبل الأخيرة والأخيرة لموسم 2018-19.

أويسكا ورقم قياسي بالدوريات الأوروبية الكبرى:
حقق أويسكا رقماً قياسياً في عدد التعادلات بالدوريات الأوروبية الكبرى، حيث لم يتعادل مثله أي فريق آخر سواء في إيطاليا، إنجلترا، فرنسا، ألمانيا أو إسبانيا.

وتعادل أويسكا 7 مرات من أصل 10 جولات، وكانت الأخيرة يوم الجمعة الماضي أمام أوساسونا بملعب السادار (1-1).

ويعد أويسكا أيضا واحد من سبعة أندية بالدوريات الكبرى الأوروبية التي لم تحقق الفوز بعد بالمسابقة: كروتوني، شالكه، شيفيلد يونايتد، ديجون، وست بروم وكولن.

ليفانتي يصوم عن الانتصارات:
حقق ليفانتي تعادلا جديدا أمام إلتشي (1-1)، هو الرابع تواليا بنفس النتيجة، حيث فشل للمباراة السابعة على التوالي في تحقيق الفوز بالبطولة، بعدما مني بثلاث هزائم قبل سلسلة التعادلات، ولم يفز منذ انتصاره الاول والوحيد على اوساسونا 1-3.

سيلتا فيغو لا يغادر القاع:
استمر سيلتا فيجو في قاع جدول الليغا بسبع نقاط، حيث جنى ثلاث نقاط فقط من آخر 24 نقطة ممكنة، بعد سقوطه الجديد بملعب رامون سانشيز بيثخوان 4-2.

ولم يحقق سيلتا أي انتصار منذ فوزه الوحيد بالجولة الثانية، قبل شهرين، على فالنسيا بهدفين لواحد.

إيبار، ليفانتي، قادش وأويسكا تتحد في رقم سلبي:
بعد عشر جولات، فشلت أندية إيبار، ليفانتي، قادش وأويسكا في تحقيق الفوز على ملعبها، بينما يعد أويسكا الوحيد الذي لم يفز سواء خارج أو داخل قواعده. 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى