رياضة

حمدان بن محمد يتقدم أكثر من 20 ألف مشارك في تحدي دبي للدراجات الهوائية


تقدم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، اليوم الجمعة، أكثر من 20 ألف مشارك في “تحدي دبي للدراجات الهوائية”، مع انطلاقة الحدث المُقام ضمن فعاليات “تحدي دبي للياقة 2020”.

أعرب ولي عهد دبي عن سعادته بمستوى الاقبال على التحدي، وهو ما يعكس درجة عالية من وعي المجتمع بقيمة الرياضة وأهمية ممارستها، ويبرز إدراك أفراده أن الرياضة مطلب مهم من متطلبات الحياة الصحية، ولا يمكن اعتبارها شكلاً من الكماليات التي يمكن الاستغناء عنها.

وجدد الشيخ حمدان بن محمد الدعوة لجميع أفراد المجتمع لاتخاذ الرياضة أسلوب حياة، وحتى إن كانت في أبسط أشكالها، نظراً لما يشكله الحفاظ على ممارسة النشاط البدني من أهمية في الحفاظ على مجتمع صحي وحيوي وقادر على العطاء، فيما وجه الشكر للقائمين على الحدث لما جاء عليه من تنظيم جيد، وكذلك لكل من ساهم ��ي إنجاح هذا التحدي في أولى دوراته.

وكان التحدي انطلق عند الساعة الخامسة من فجر اليوم الجمعة، عبر مسارين امتد الأول لمسافة 14 كيلومتراً على طول شارع الشيخ زايد، بينما التف المسار الثاني والذي تم تخصيصه للعائلات حول بوليفارد الشيخ محمد بن راشد على مسافة أربعة كيلومترات.

وشهد التحدي إقبالاً كبيراً تلبية للدعوة التي وجهها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الأسبوع الماضي، للانضمام إليه في أول تحدٍ للدراجات الهوائية في دبي، حيث استقطب الحدث مشاركة دراجين دوليين، والكثير من الأندية الرياضية في دبي، علاوة على مشاركة مجتمعية واسعة تمثلت في إقبال ضخم من كافة الجنسيات وجميع الأعمار ومن مختلف مستويات اللياقة البدنية، ناهز 20 ألف مشارك، فيما حرصت العائلات على اصطحاب الأطفال من سن خمس سنوات وأكبر، ضمن أجواء مفعمة بالحيوية والإيجابية.

وكان من اللافت أيضاً حرص “أصحاب الهمم” على المشاركة، إذ انضموا بدورهم بأعداد كبيرة إلى هذا الحدث الرياضي المهم، وشاركوا في ركوب الدراجات المجهزة حول بوليفارد الشيخ محمد بن راشد.

ومنح التحدي فرصة لعشاق ركوب الدراجات الهوائية لمشاهدة مجموعة من أهم معالم مدينة دبي الموزعة على طول مضمار التحدي على شارع الشيخ زايد ومنها: أبراج الإمارات، ومتحف المستقبل، ومركز دبي التجاري العالمي، إضافة إلى سوق البحار، وبرج خليفة، ودبي أوبرا، ونافورة دبي المتواجدة على طول المسار المخصص للعائلات.

وحقق الحدث نجاحاً كبيراً بدعم مميز من شبكة الشركاء المحليين، من القطاعين العام والخاص بهدف تحقيق رؤية دبي والتشجيع على تبنّي أسلوب حياة صحي.

وانضمت الهيئات الحكومية والمدارس والمؤسسات التعليمية إلى المشاركين في الفعالية مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ما يدل على التزام دبي بتوفير بيئة آمنة أثناء ممارسة الأنشطة البدنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى