رياضة

يورينتي: مباراة ليفربول نقطة التحول في مسيرتي


في آخر مرة استضاف فيها أتلتيكو مدريد منافسه برشلونة في الدوري الإسباني لكرة القدم جلس ماركوس يورينتي على مقاعد البدلاء طيلة المباراة.

لكن في مواجهتهما غداً السبت، سيكون واحداً من أخطر لاعبي فريقه على مرمى برشلونة بعد التحول الكبير من لاعب وسط مدافع احتياطي إلى مهاجم قادر على تغيير مباريات كبيرة لصالح أتلتيكو.

وأعلن يورينتي عن نفسه عندما أحرز هدفين في الوقت الإضافي ليقود أتلتيكو للفوز 4-2 على ليفربول حامل اللقب في ذلك الوقت في أنفيلد في دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا في مارس (آذار).

وتحدث يورينتي عن كيف عمل المدرب دييغو سيميوني بعناية لتغيير مركزه ومساعدته على بداية قوية بهز الشباك في ظهوره الأول كمهاجم في التعادل 2-2 مع فالنسيا في فبراير (شباط).

وأبلغ يورينتي مؤتمراً صحافياً: “حذرني قبلها بعدة أسابيع باحتمال أن ألعب في الأمام وأبلغني بالاستعداد، جاءت اللحظة وسارت الأمور على ما يرام في المباراة وتطورت كثيراً منذ ذلك الحين”.

وبعد ذلك بشهر واحد ترك يورينتي بصمة واضحة.

وأضاف يورينتي الذي لعب والده باكو لأتلتيكو وريال مدريد بينما نال عم والده فرانسيسكو جينتو لقب كأس أو��وبا ست مرات مع ريال “مباراة أنفيلد كانت نقطة التحول في مسيرتي، غيرت حياتي، كانت مباراة استثنائية وربما أفضل ما لعبت على الإطلاق”.

ويتذكر يورينتي الأداء الذي غير حياته في كل مرة يزور فيها والدته حيث أطلقت اسم أنفيلد على كلبها.

وتابع: “والدتي أكبر داعمة لي، وتعاني كثيراً في كل مرة تشاهد مبارياتي وكانت سعيدة جداً لأجلي في ذلك اليوم، وترك الأمر تأثيره عليها، بعد (تلك المباراة) بشهر واحد جلبنا لها كلباً وكانت معجبة بتلك المباراة لذا أطلقت عليه اسم أنفيلد”.

واعترف يورينتي أنه شاهد تلك المباراة كثيراً خلال فترة العزل العام جراء جائحة فيروس كورونا لكنه تألق هذا الموسم وأحرز أربعة أهداف وساهم في فوز أتلتيكو في خمس من أول سبع مباريات.

واستدعي يورينتي لمنتخب إسبانيا لأول مرة الشهر الحالي وشارك مع الفريق في مواجهة هولندا الأسبوع الماضي.

وأضاف: “لا يمكنك الاعتماد على مباراة واحدة، الأمور تغيرت منذ ذلك الوقت، اتخذت الخطوة التالية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى