رياضة

التطور مستمر.. ألمانيا جاهزة لاختبار إسبانيا الصعب


بدأ العمل على إعادة بناء تشكيلة ألمانيا بعد الخروج المخيب من الدور الأول بكأس العالم 2018، وستخوض أصعب اختبار عندما تلعب بتشكيلة شبه مكتملة ضد إسبانيا في دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم بعد غد الثلاثاء.

ولم تلعب ألمانيا بتشكيلة أساسية ثابتة هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا والإصابات وجلب المدرب يواخيم لوف العديد من الوجوه الجديدة.

وجاء الفوز 3-1 على أوكرانيا السبت بعد أفضل أداء للمنتخب منذ شهور بعد تعادله في أربع من آخر ست مباريات سابقة.

وبدا أن لوف، في عامه 14 مع المنتخب ويتعرض لانتقادات حادة بسبب الأداء المتواضع للمنتخب، توصل إلى الهجوم الذي سيعتمد عليه في بطولة أوروبا العام المقبل.

ومن الصعب تخيل التشكيلة دون سرعة ومهارة الثلاثي سيرج جنابري وتيمو فيرنر وليروي ساني.

وسجل فيرنر وساني أهداف الفوز على أوكرانيا وهز الثلاثي الشباك 24 مرة في 23 مباراة منذ كأس العالم 2018.

ويملك لوف خيارات رائعة في خط الوسط بوجود ليون جوريتسكا، الفائز بخمسة ألقاب في الموسم الماضي مع بايرن ميونخ، وتوني كروس العائد من الإيقاف.

لكن عند خوض المواجهة ضد إسبانيا والتي ستحدد متصدر المجموعة الرابعة للقسم الأول والمتأهل للأدوار النهائية سيكون الدفاع المتواضع أمام أصعب اختبار.

وبعد تقدمها في ثلاث من أربع مباريات انتهت بالتعادل اهتزت شباك ألمانيا بأهداف متأخرة منذ سبتمبر أيلول منها ثلاث مرات أمام تركيا ثم تعادل في اللحظات الأخيرة مع إسبانيا ويبدو دفاع الفريق متواضعاً.

غير أن لوف يثق في أن دفاعه سيتحسن بوجود لاعبين مثل فيليب ماكس الظهير الأيسر، الذي قدم أداءً رائعاً في مباراته الأولى الأسبوع الماضي ولعب أمام أوكرانيا، وروبرت كوخ الساعي لحجز مكانه في التشكيلة الأساسية.

وتتفوق ألمانيا بنقطة واحدة على إسبانيا في صدارة المجموعة مع تأهل المتصدر إلى الأدوار النهائية.

وقال لوف “مطلبنا هو السفر إلى إسبانيا والتأكيد على أننا نريد الفوز بهذه المباراة وعدم اللجوء للدفاع. لن نلعب من أجل التعادل أمام إسبانيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى