رياضة

مهرجان محمد بن زايد للهجن ينطلق 4 فبراير في أم القيوين

[ad_1]


ينطلق في الرابع من فبراير (شباط) المقبل بمنطقة اللبسة بإمارة أم القيوين، مهرجان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة، ومزاينة الإبل، “اللبسة 2021″، الذي يقام للعام العاشر توالياً بمختلف مناطق الدولة.

تشمل منافسات المهرجان الذي يستمر حتى 11 فبراير (شباط) سباقات الهجن ومزاينة الإبل والمحالب، وتضم سباقات الهجن فئات “الحقايق واللقايا والأيذاع والثنايا والحول والزمول”، تتنافس من خلالها هجن الجماعة على 170 شوطاً و12 رمزاً.

وخصصت اللجنة المنظمة جوائز للفائزين في أشواط الرموز للحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا، حيث يحصل الفائزون على كأس+ 1 مليون ونصف المليون درهم لأشواط الأبكار، وكأس+ 1 مليون درهم لأشواط الجعدان، فيما ينال الفائزون في اليوم الختامي المخصص للحول والزمول سيف + 3 ملايين درهم لشوط الحول الرئيسي، وسيف+ 2 مليون ونصف المليون لشوط الحول المحليات، وخصصت اللجنة المنظمة بندقية + 2 مليون درهم لشوط الزمول الرئيسي، وبندقية+ 1 مليون ونصف المليون درهم لشوط الزمول المحليات.

أما جوائز مسابقة المحالب والتي تنطلق في الرابع من فبراير (شباط)، يحصل الفائز بالمركز الأول في شوط “عرابي” محليات مفتوح على 50 ألف درهم، وفي شو�� “خواوير” محليات مفتوح على 50 ألف درهم، وفي منافسات المزاين والتي تنطلق في 6 فبراير (شباط)، يحصل الفائزون في فئات “المفاريد والحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا والحول والزمول” لأشواط الشرايا لأبناء القبائل محليات مفتوح على 50 ألف درهم، ويحصل الفائزون في أشواط الشرايا لأبناء القبائل محليات على 50 ألف درهم، وخصصت اللجنة المنظمة جوائز قيمة لبقية الفائزين إلى المركز العاشر.

ويحظى أبناء الإمارة التي تحتضن المنافسات بأشواط خاصة في سباقات الهجن، حيث تكون أول أربعة أشواط في الفترة الصباحية من المهرجان مخصصة لهم، لتوفير فرص التنافس والتحدي للفوز بالناموس في بداية انطلاقة المنافسات.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: