رياضة

عام على رحيل كوبي براينت

[ad_1]


أصيب عالم الرياضة بذهول وألم كبيرين، إثر خبر وفاة أسطورة كرة السلة الأمريكية، ولوس أنجليس ليكرز، كوبي براينت، بعد تحطم طائرة مروحية في ضواحي المدينة.

عادة في أول شهر من السنة، تحتفل جماهير ليكرز بنقاط كوبي الـ81 التي سجلها في 22 يناير (كانون الثاني) 2006 ضد تورونتو رابتورز، في أفضل أداء فردي لنجمها الذي أحرز لقب دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين خمس مرات بالقميصي ا��ذهبي والبنفسجي.

لكن يناير (كانون الثاني) بات شهراً يحيون خلاله ذكرى رحيل أسطورتهم، ويستذكرون بقلب معصور صباح ذاك الاحد الضبابي الذي سرعان ما تحوّل الى داكن اللون، بعد تحطم المروحية الذي أودى بحياة ابن الـ41 عاماً، وابنته جيانا (13 عاماً)، و7 أشخاص آخرين، بعد اصطدامها بجبل كالاباساس شمال غرب لوس أنجليس.

مع ذلك، بعد عام 2020 الذي يُعدّ من بين الأكثر اضطراباً في التاريخ الحديث، بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، وفي الوقت الذي لا تبشر 2021 بالعودة الى الحياة الطبيعية في المستقبل القريب، لم يتمكن محبوه من تكريم اللاعب الملقب بـ “بلاك مامبا” تيمنًا بالافعى الافريقية العملاقة، كما أرادوا.

إذ بسبب القيود المفروضة للحد من تفشي الوباء، لن يتمكن الجماهير من التجمع خارج ملعب “ستايبلس سنتر” الذي كان شاهداً على مسيرته الزاخرة طوال عقدين من الزمن، كما فعلوا لعدة أيام بعد وفاة حامل ذهبيتين اولمبيتين مع منتخب بلاده.

ليبرون جيمس، الذي ألقى خطاباً مؤثراً في ذكرى رحيل صديقه، ووفى بوعده بمواصلة إرث “شقيقه الأكبر”، من خلال قيادة ليكرز الى اللقب الاول في الدوري منذ 10 أعوام مع براينت في أكتوبر (تشرين الأول) الفائت، لا يرغب في استذكار ذاك اليوم الاليم.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير ��قني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: