رياضة

رحلة خفية لكريستيانو رونالدو وصديقته تضعهما في ورطة

[ad_1]


أعلنت وسائل إعلام إيطالية اليوم الخميس، أن لاعب يوفنتوس، كريستيانو رونالدو، انتهك قيود السفر المفروضة جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، بذهابه مع صديقته إلى منتجع للتزلج.

وأشارت وسائل الإعلام تلك إلى أن المهاجم البرتغالي سافر إلى كورمايور التي تبعد 150 كيلومتراً إلى شمال غرب مقر نادي “السيدة العجوز” في تورينو، للاحتفال بعيد ميلاد صديقته جورجينا رودريغيز.

ورفض النادي التعليق على الموضوع.

ويبدو أن رودريغيز التي بلغت 27 عاماً الأربعاء، نشرت مقطع فيديو عبر حسابها على إنستغرام، يظهرها مع رونالدو وهما يستقلان عربة ثلجية.

ورغم أنها عادت وسحبت المقطع، كانت مواقع إخبارية إيطالية سباقة في إعادة نشره.

وبحسب صحيفة لا غازيتا ديلو سبورت، فإن رونالدو وصديفته أمضيا ليلة الثلاثاء في فندق في كورمايور، وقاما بجولة في المنحدرات المغطاة بالثلوج في منتجع التزلج صباح اليوم التالي، قبل العودة إلى تورينو.

ووفقاً للقيود المتخذة في إيطاليا لمواجهة كوفيد-19، لم يكن يجب عليهما مغادرة تورينو. لكنهما لم يغادرا تورينو فحسب، بل أيضاً إقليم بييمونتي للتوجه إلى إقليم وادي أوستا المجاورة حيث تقع كورمايور.

وقد يخضع كل منهما لغرامة قدرها 400 يورو.

وسبق للبرتغالي البالغ 35 عاماً أن كان موضع جدل في ما يتعلق بالجائحة، إذ أنه سافر إلى البرتغال في أكتوبر (تشرين الأول (أكتوبر) حينما كان فريق يوفنتوس كاملاً في الحجر بعد اكتشاف حالتين إيجابيتين.

وبعد ذلك، ثبتت إصابة رونالدو بالفيروس، وعاد إلى إيطاليا لقضاء بضعة أسابيع محجوراً في منزله. وفي ذلك الوقت، اتهم وزير الرياضة الإيطالي فينتشينزو سبادافورا رونالدو بـ”انتهاك” القيود.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى