رياضة

بعد الإخفاق الأوروبي.. يونايتد أمام مرمى النيران في قمة مانشستر

[ad_1]


بدا أن مانشستر يونايتد يمر بصحوة بعد البداية المتواضعة في موسم الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لكن الخروج المؤلم من دوري أبطال أوروبا يضع ا��مدرب أولي جونار سولشار أمام مرمى النيران مجدداً.

وهذا يعني أن الإقبال على الرهان على مستقبل سولشار سيفوق المعدلات المعتادة قبل قمة المدينة، عندما يستضيف غريمه مانشستر سيتي بعد غد السبت.

وبعد أربعة انتصارات متتالية في الدوري ارتقى يونايتد من مراكز متأخرة إلى السادس بفارق مركز أعلى من فريق المدرب بيب غوارديولا الذي بدأ في التعافي ببطء.

وخسر يونايتد 2-3 في لايبزيغ عندما كان يكفيه التعادل للتأهل لدور 16، لتنتهي سريعاً مسيرة النتائج الرائعة، وعادت الشائعات لتحيط بمستقبل سولشار.

ويتطلع يونايتد للفوز الثالث على التوالي أمام جاره في الدوري وذلك لأول مرة منذ 2010، وينشد ثلاث نقاط لدخول المربع الذهبي قبل مباريات الأحد، مما قد يخفف الضغوط عن المدرب النرويجي.

وتكمن المشكلة في سجل يونايتد المؤسف بملعبه هذا الموسم.

وجمع يونايتد أربع نقاط من خمس مباريات في الدوري في إستاد أولد ترافورد ويمكن أن يعمق سيتي آلامه.

ويدخل فريق غوارديولا القمة بعد أربعة انتصارات في آخر خمس مباريات بجميع المسابقات منذ الخسارة 0-2 من توتنهام هوتسبير وخلال هذه الفترة لم يستقبل أي هدف.

ويبدو دفاع سيتي أكثر صلابة كما أن عودة سيرجيو أجويرو للتسجيل بعد الإصابة، خلال الفوز 3-0  على مرسيليا الأربعاء، تعطي غوارديولا مزيداً من نقاط القوة.

وعلى الأرجح لن يبدأ أغويرو في التشكيلة الأساسية لكن عودته تحفز سيتي للعودة لسباق المنافسة على اللقب.

وقال غوارديولا “المهم أن يخوض ثلاث أو أربع حصص تدريبية وأن يتفاعل جيداً خلال التدريب. لعب 25 دقيقة وسجل هدفاً وكان نشيطاً. خطوة بخطوة”.

ويمكن لتشيلسي أن يتقدم على بقية المتسابقين في المربع الذهبي عندما يواجه إيفرتون بعد غد السبت.

وسيصعد الفوز بفريق المدرب فرانك لامبارد إلى القمة فوق حامل اللقب ليفربول وتوتنهام هوتسبير ثنائي الصدارة برصيد 24 نقطة من 11 مباراة.

ويلعب ليفربول ضد فولهام المتعثر يوم الأحد، بينما يلتقي توتنهام، المتصدر بفارق الأهداف، مع ��ريستال بالاس.

وسيكون الضغط واقعا على آرسنال، حين يواجه بيرنلي المتعثر في إستاد الإمارات عقب ثلاث هزائم متتالية في الدوري ليتراجع للمركز 15.

وفاز آرسنال أربع مرات فقط في أول 11 مباراة وتتعلق مشكلته الأساسية بقلة الأهداف.

وقال المدرب ميكيل أرتيتا “هذا لن يدوم. لا يهم ما نفعله في بقية أجزاء الملعب. إذا لم نسجل أهدافاً لا يمكننا النجاح”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button