رياضة

بايرن ميونخ المرشح الأقوى للقب مونديال الأندية

[ad_1]


يخوض بايرن ميونخ، بطل أوروبا، كأس العالم للأندية في قطر مرشحاً بقوة لخلافة ليفربول في الفوز بلقب البطولة التي تأجلت إلى 2021 بسبب جائحة كورونا، ويسعى الفريق “البافاري” من خلالها لفرض هيمنته العالمية بعد نجاحه الساحق محلياً وقارياً.

ويتوجه بايرن بقيادة المدير الفني هانز فليك إلى الدوحة سعيا للقب الثاني في تاريخه في مونديال الأندية بعد اللقب الذي حققه لأول مرة في 2013 في المغرب بقيادة مدربه السابق بيب غواردويلا.

وفاز الفريق “البافاري” حينها على صاحب الضيافة، الرجاء البيضاوي، بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي دانتي والإسباني تياجو ألكانتارا.

وكما جرت العادة سيخوض بطل أوروبا البطولة من دور نصف النهائي مباشرة في 8 فبراير (شباط) لمواجهة الفائز من الدحيل القطري والأهلي المصري، بطل أفريقيا، اللذين سيتواجهان الخميس في ربع النهائي.

وبقيادة المدير الفني الفرنسي صبري لموشي، يحظى الفريق القطري بلاعبين مخضرمين مثل المغربي مهدي بنعطية، الذي سبق له اللعب في صفوف بايرن ميونخ.

لكن أصحاب الأرض سيصطدمون بالأهلي المصري، أحد أقوى فرق القارة الأفريقية حالياً بقيادة المدير الفني الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني.

وفي غياب بطل أوقيانوسيا، أوكلاند سيتي النيوزيلندي، بسبب جائحة كورونا، ينطلق مونديال الأندية الخميس على استاد أحمد بن علي بمواجهة تيجريس المكسيكي (بطل الكونكاكاف) وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي (بطل آسيا).

وأصبح تيجريس، بقيادة المدرب البرازيلي ريك��ردو فيريتي، أفضل فريق في المكسيك خلال السنوات العشر الأخيرة بتحقيقه لقب الدوري خمس مرات.

ويسعى في نسخة قطر 2021 للذهاب بعيداً بعد أن حققت الفرق المكسيكية المركز الثالث في أربع مناسبات سابقة مع كل من نيكاكسا (2000) ومونتيري (2012 و2019) وباتشوكا (2017).

وصرح فيريتي مدرب تيجريس “درسنا الخصم الذي سنواجهه ولا يمكننا التقليل منه. أرى أجواء تقول إننا “حسمنا المباراة لكن اللاعبين يجب أن يعلموا أننا لا نقلل من أحد. لن أسمح أن يعتقد لاعبونا أننا فزنا”، وذلك قبل مواجهة الفريق الكوري الجنوبي”.

وسيواجه الفائز من مباراة تيجريس وأولسان هيونداي في نصف النهائي بالميراس البرازيلي بطل كأس ليبرتادوريس.

ويسعى بطل ليبرتادوريس بقيادة مدربه البرتغالي ابيل فيريرا لكي يصبح أول فريق برازيلي يفوز باللقب منذ نسخة 2012 في اليابان عندما فاز به كورينثيانز على حساب تشيلسي الإنجليزي.

ومنذ ذلك الحين هيمنت الأندية الأوروبية على لقب مونديال الأندية، بايرن ميونخ الألماني وريال مدريد الإسباني (أربعة ألقاب) وبرشلونة الإسباني وليفربول الإنجليزي. ولم ينجح سوى كورينثيانز وإنترناسونال البرازيليان في كسر الهيمنة الأوروبية.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: