رياضة

الوحدة السوري يحصل على مليون دولار من انتقال خربين إلى الهلال

[ad_1]


حصل نادي الوحدة السوري على تعويض بأكثر من مليون دولار من الظفرة الإماراتي، نتيجة حكم صادر من محكمة تحكيم الرياضية، في قضية انتقال المهاجم السوري عمر خربين من الظفرة إلى الهلال السعودي في عام 2017.

أيدت المحكمة قرار لجنة أوضاع اللاعبين في الاتحاد الدولي لكرة القدم في يوليو (تموز) 2019، وجاء في حكمها “يتعين على نادي الظفرة الدفع لنادي الوحدة الرياضي خلال 30 يوماً من تاريخ التبليغ إجمالي 1,09 مليون دولار ،بالإضافة إلى فائدة 5% سنوياً على المبلغ المذكور من 23 يونيو (حزيران) 2017 حتى تاريخ نفاذ الدفع”.

وبعد انتقال خربين من الوحدة إلى الظفرة على سبيل الإعارة في ديسمبر (كانون الأول) 2015، اشترى الاخير عقده في مارس (آذار) 2016، مقابل مليون دولار يتم تسديدها على دفعات حتى 1 يناير (كانون الثاني) 2021.

واتفقت الأطراف الثلاثة (الناديان واللاعب)، أ��ه بحال انتقا��ه أي ناد جديد قبل انتهاء مهلة التسديد، سيكون على الظفرة أن يسدد للوحدة الذي نشأ اللاعب في صفوفه 20% من قيمة انتقاله إلى فريق آخر.

في المقابل، بلغت قيمة البند الجزائي بين الظفرة وخربين 6.5 ملايين دولار، بحال أراد فسخ عقده من طرف واحد.

وبعد انتقاله على سبيل الاعارة إلى الهلال السعودي في 2017، فسخ عقده لينتقل بشكل كامل الى فريق العاصمة الرياض، مسدداً مبلغ 5.5 ملايين دولار للنادي الاماراتي بعد حصول تسوية بينهما.

انتقالٌ دفع الوحدة إلى المطالبة بحصة 20% من الظفرة الذي رفض تسديدها، معتبراً أن اللاعب لم ينتقل وقد فسخ عقده بنفسه.

ولجأ النادي السوري إلى الاتحاد الدولي في أكتوبر (تشرين الأول) 2017، مطالباً الظفرة بتسديد 1.3 مليون دولار، وهو ما حكم به “فيفا” لمصلحته في يوليو (تموز) 2019، معتبراًً ان الانتقال قد حصل بين الظفرة والهلال.

لكن الظفرة لجأ إلى محكمة التحكيم التي منحت في نهاية المطاف الوحدة حق الحصول على 1.09 مليون دولار على تعويض لانتقال خربين، معتبرة ان مبلغ 5.5 ملايين دولار كان بدل انتقال للاعب، برغم انه كان على شكل بند جزائي.

وقال وكيل النادي السوري، المحامي جيرار حبيبيان: “تم اللجوء إلى البند الجزائي لمحاولة التهرب من دفع المبلغ المستحق للوحدة، خصوصاً وأن الأطراف الثلاثة كانوا على علم بالاتفاق حول منح الوحدة 20% من قيمة الانتقال”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: