رياضة

“الآسيوي” يكشف أسباب عدم معاقبة الهلال

[ad_1]


أكد نائب رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبد الخالق مسعود، أن استقرار بطولة دوري الأبطال بالقارة ودعم الأندية المشاركة أمر محفز لخلق قوة فنية كروية للبطولة دون الإخلال بموازين تطبيق العقوبات اللازمة من قبل اللجنة.

وأوضح مسعود: “كما تعلمون بطولة 2020 تمت وسط ظروف أزمة فيروس كورونا ولهذا وجدنا نادياً كالهلال السعودي بطل نسخة 2019 واجه ظروفاً قاسية جداً جعلته ينسحب من البطولة وكذلك نادي جوهور دار التعظيم الماليزي والوحدة الإماراتي واللذين لم يستطيعا مغادرة بلديهما لمكان البطولة ليعلنا الانسحاب وهذه المواقف ينبغي التعامل معها بشكل استثنائي وليس اعتيادي كما في اللائحة التي تفرض على النادي المنسحب تجميداً لمدة عامين قارياً”.

وأضاف: “في موضوع نادي الهلال الذي لعب دور المجموعات حتى وصل لآخر مباراة بهذا الدور وغالبية لاعبيه وأجهزته الإدارية والفنية ضربها فيروس كورونا كان من الطبيعي أن يكون هناك رؤية واقعية بعيداً عن نص القانون الاعتيادي الذي تفرضه لجنة الانضباط حال تحويل موضوع انسحاب النادي لها وبإجماع الأعضاء تقريباً تم التصويت على عدم أحالة موضوع نادي الهلال للجنة الانضباط تفهما لما حصل لبعثته في الدوحة والتي أدت لانسحابه”.

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم استبعد الهلال من دوري أبطال آسيا 2020 بعد إصابة معظم أعضاء البعثة بفيروس كورونا وعدم استطاعة الفريق إكمال القائمة من 13 لاعباً في مباراته أمام نادي شباب أهلي دبي الإماراتي بعد أن كان متصدراً لمجموعته.

وأضاف: “بذل عضو لجنة المسابقات السعودي إبراهيم القاسم جهداً كبيراً لاطلاع كافة الأعضاء على طبيعة ما حصل لنادي الهلال مرفقاً بالأدلة شرح ما تعرض له النادي تجنباً لإحالة العقوبة إلى لجنة الانضباط وهو ما حصل وذلك بعدد أكثرية الأصوات داخل اللجنة ومثلما قلت كان ظرف نادي الهلال يستحق التعاطف والوقوف معه من الجميع”.

وأشار عبدالخالق مسعود إلى أن لجنة المسابقات رفعت ما تم الاتفاق عليه كإجراء إداري إلى المكتب التنفيذي.

وستجرى قرعة دوري أبطال آسيا يوم الأربعاء 27 يناير (كانون الثاني) الحالي وفقاً لما أعلنه الاتحاد الآسيوي للعبة على موقعه الإلكتروني حيث سيشارك لأول مرة 40 نادياً بعد قرار زيادة عدد الأندية من 32 إلى 40.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: