Advertisement
رياضة

اتحاد اليد الإماراتي يبحث برامج إعداد منتخبي الكبار والناشئين

[ad_1]


أكد عضو مجلس إدارة اتحاد كرة اليد رئيس لجنة المنتخبات، عبدالله الكعبي، أن اللجنة ستطلع خلال اجتماعها المقرر عقده الأسبوع الجاري على تقرير الجهاز الفني حول المعسكر المغلق الذي أقيم الشهر الماضي لمنتخب الناشئين في دبا الحصن، استعداداً للبطولة الآسيوية في كازاخستان خلال مارس (آذار) المقبل، المؤهلة لكأس العالم، وتصورات مراحل الإعداد للمنتخبين الأول والشباب للاستحقاقات الدولية المقبلة.

أشار الكعبي إلى أن الشهر الجاري ينتظر عملاً كبيراً، بعد الانتهاء من المعسكر الأول لمنتخب الناشئين، استعداداً لبطولة آسيا بكازاخستان.

وقال: “سنلتقي بالجهاز الفني والإداري لمنتخب الناشئين بقيادة قاسم عاشور للاستماع منهم إلى مكتسبات المعسكر في دبا الحصن والذي استمر أسبوعين، ومقترحاتهم للفترة المقبلة، التي ستشهد عدداً من التجمعات، بواقع اثنين في يناير (كانون الثاني)، و3 في فبراير (شباط)، أما معسكر الإعداد الأخير قبل البطولة فإننا ندرس مقترحين، أحدهما أن يكون داخليا لمدة أسبوعين ثم السفر مباشرة للبطولة في مارس (آذار) المقبل، والثاني السفر إلى كازاخستان قبل البطولة بأسبوعين وإقامته خارجياً للاستفادة من التكيف والتعايش مع الطقس وأجواء المنافسات”.

وأضاف: “على ضوء تأجيل دورة الخليج بالكويت التي كانت ستقام في مارس (آذار) 2021، والتي تم تأجيلها إلى ديسمبر  (كانون الأول)، سنراجع برنامج إعداد المنتخب الأول، والاتجاه الذي يحكمنا هو أن تكون برامج استعدادات المنتخبات متواصلة، حتى يكون كل منتخب جاهز لأي استحقاق، بغض النظر عما إذا كانت هناك بطولة قريبة أم لا، ومن المؤكد أن تأجيل الدورة الخليجية لشهر ديسمبر يمنحنا فترة جيدة من الوقت للاستعداد بشكل أفضل، وعلينا أن نستغلها بأفضل صورة، حتى نحقق أهدافنا في عام 2021، الذي نعتبره عام بناء القاعدة للانطلاق في تحقيق الإنجازات، بمعنى ��ن كل استحقاق نشارك فيه سنعتبره فرصة لتحقيق إنجاز، وأول استحقاق هو بطولة آسيا في كازاخستان التي سنبذل كل ما في وسعنا خلالها للتأهل إلى نهائيات المونديال، كما نستهدف المنافسة على الصدارة في دورة الخليج نهاية العام”.

وقال: “بالنسبة للهدف الأساسي لنا فيما يتعلق بالمنتخب الأول، فإننا سنسعى بقوة للتأهل لمونديال 2022، وذلك من خلال برامج ومشاركات ونتائج ومسابقات محلية تمكنا من قياس معدل التطور بشكل دوري، في الوقت نفسه الذي يسمح بدعم المنتخب بوجوه جديدة من المواهب في إطار عملية إحلال وتجديد مدروسة تراعي تحقيق الاستدامة في التميز والإنجاز، وبخصوص الجهاز الفني للمنتخب فإننا سنعلن خلال الأسابيع المقبلة عن تشكيل جهاز فني وإداري للمنتخب الأول، وجهاز فني وإداري لمنتخب الشباب بعد دراسة كل الأسماء المتاحة واختيار أفضلها”.

وأضاف: “من ضمن أولويات المستقبل أن نضع برامج خاصة للكشف عن المواهب في سن مبكرة، لتبنيها وصقلها وتجهيزها لتمثيل المنتخبات بأفضل صورة، مع الاستفادة من القرارات الصادرة أخيرا والتي تسمح بالاستفادة من عدد من الفئات، وأبرزهم مواليد الدولة والمقيمين وحملة المراسم وأبناء المواطنات”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى