رياضة

إيفرتون ووست هام أمام فرصة لإحراج ليفربول وتوتنهام

[ad_1]


في النصف الأزرق من مرسيسايد تبدو أيام التفاخر في مباريات القمة بعيدة، لكن جمهور إيفرتون يعتبر مواجهة الغريم ليفربول في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم يوم السبت في إستاد أنفيلد فرصة سانحة لتصحيح المسار.

وبالمثل ستكون القمة اللندنية بين وست هام يونايتد وضيفه توتنهام هوتسبير فرصة للأول للتفوق بشكل مفاجئ على أندية المدينة في جدول الترتيب.وفشل إيفرتون في التغلب على جاره ليفربول في آخر 23 محاولة بجميع المسابقات وبالتحديد منذ 2010، ولم يفز في أنفيلد منذ 1999 عندما أحرز كيفن كامبل هدف الفوز.

وليس سهلاً تخطي الضرر النفسي لسجل المواجهات لكن ربما يتحلى إيفرتون بالجرأة في ظل تدهور نتائج ليفربول بالدوري.

واذا فاز إيفرتون سيتساوى في النقاط مع فريق المدرب يورجن كلوب صاحب المركز السادس الذي تتبقى له مباراة لذا ستكون المنافسة شرسة.

وخسر ليفربول حامل اللقب ثلاث مرات متتالية في الدوري لأول مرة منذ 2014 وكانت الهزائم أيضاً في أنفيلد لكنه استمتع بعودة مستواه خلال الفوز 2-0 خارج أرضه على رازن بال شبورت لايبزيغ في دوري أبطال أوروبا الأربعاء.

ولم تكن مسيرة إيفرتون جيدة أيضاً في الفترة الماضية واكتفى بفوز واحد في آخر ست مباريات.

وعادة يكون المستوى السابق من الأمور الهامشية في مباريات القمة ومع تحقيق إيفرتون انتصارات خارج ملعبه أكثر مما حقق على أرضه فإن فريق المدرب كارلو أنشيلوتي ربما يملك فرصة جيدة في الفوز.

وفي موسم عامر بالمفاجآت كانت رحلة صعود وست ��ام من القصص غير المتوقعة.

وكُلّف المدرب ديفيد مويز بإنقاذ وست هام من الهبوط في الموسم الماضي، لكنه يتطلع هذا الموسم لضمان مقعد أوروبي.

وبفوزه 3-0 على شيفيلد يونايتد يوم الإثنين دخل وست هام المربع الذهبي قبل أن ينتزع تشيلسي مكانه بعد ساعات.

وجمع وست هام 42 نقطة بالفعل وهو رصيد أفضل مما حققه طيلة الموسم الماضي بفارق ثلاث نقاط وأظهر قوته بتحقيق ستة انتصارات في آخر ثماني مباريات بالدوري.

ويمضي وست هام نحو تحقيق أفضل مركز له بالمسابقة منذ احتل المركز الخامس تحت قيادة هاري ريدناب عام 1999، وربما تشكل أهمية أكبر للجماهير أن ينهي الموسم فوق توتنهام لأول مرة منذ 2008.

وقال مويز “نحن فريق يتطور ونسعى للنمو وحاولنا بناء قواعد جيدة لذا ربما نحظى في المستقبل بفرق جيدة ومنتظمة في مراكز القمة”.

وتتعارض صحوة وست هام مع تراجع توتنهام.

وتقهقر فريق مورينيو للمركز التاسع بفارق ست نقاط خلف وست هام بعد التعرض لأربع هزائم في آخر خمس مباريات.

ويأمل مدرب تشيلسي الجديد توماس توخيل في مواصلة سلسلة خالية من الهزيمة حين يواجه ساوثامبتون المتعثر بعد غد السبت، بينما يحل المتصدر مانشستر سيتي ضيفاً على آرسنال بحثاً عن فوزه 18 على التوالي بجميع المسابقات.

ولم يستسلم أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد في سباق القمة وسيلتقي بنيوكاسل يونايتد يوم الأحد في معركة قد تكون على الوصافة مع ليستر سيتي الذي يواجه أستون فيلا. 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: