رياضة

أبطال أفريقيا: الأهلي يواجه سيمبا بهدف التحليق بالصدارة

[ad_1]


يحل فريق الأهلي ضيفاً على سيمبا التنزاني، اليوم الثلاثاء، على إستاد “الملعب الوطني” بمدينة دار السلام، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا.

يبحث الفريقان عن تحقيق الفوز للانفراد بصدارة المجموعة الأولى، التي يتقاسهما برصيد 3 نقاط، بعد الفوز في الجولة الافتتاحية على حساب المريخ السوداني، وفيتا كلوب الكونغولي.ويسعى الأهلى لتحقيق نتيجة إيجابية في لقاء اليوم، من أجل مواصلة عروضه القوية، تحت قيادة المدير الفني، بيتسو موسيماني، والذى ساهم في تتويج “المارد الأحمر” بلقب دوري أبطال أفريقيا بعد غياب 7 أعوام، وقيادته للمشاركة في كأس العالم للأندية، وتحقيق الميدالية البرونزية، بخلاف اكتساب لاعبيه خبرات كافية تؤهلهم للعب تحت ضغوط عصبية وذهنية، ومن أجل العودة إلى القاهرة وهو على صدارة مجموعته.

وحفظ موسيماني لاعبيه عدداً من الجمل الفنية التى ينوي تطبيقها في مباراة سيمبا اليوم، من خلال فرض الأهلي لأسلوب لعبه المعتاد في الاستحواذ على مجريات المباراة، والتحكم في الكرة، مع تضييق المساحات أمام لاعبي سيمبا، وكذلك استغلال الثغرات الموجودة في صفوف سيمبا، والتي اكتشفها الجهاز الفني خلال متابعته لمباريات بطل تنزانيا الأخيرة.

كما طالب موسيماني لاعبيه بضرورة الضغط على لاعبي سيمبا من وسط ملعبهم، وعدم ترك الحرية لهم في التحضير من الأسفل، وتشكيل خطورة على مرمى الأهلي، مع التمركز الجيد داخل الملعب، وعدم ترك مساحات أمام الخصم يستغلها في الوصول إلى مرمى محمد الشناوي، ويهدد الشباك الحمراء.

في المقابل يسعى فريق سيمبا لتحقيق الفوز على الأهلي، مستغلاً إقامة المباراة على أرضه ووسط جمهوره، لقناعته أن الفوز على الأهلى سيمكنه من قطع شوط كبير نحو التأهل إلى دور الثمانية، لاسيما أن “المارد الأحمر” هو المنافس الأقوى لبطل تنزانيا على الصعود للدور التالي، كما أن الفوز على الأهلي سيمكنه من الانفراد صدارة المجموعة الأولى، ويصل للنقطة السادسة، بفارق 3 أهداف عن أقرب منافسيه.

وحضر الجهاز الفني لفريق سيمبا لاعبيه لمباراة اليوم بشكل جيد على المستوى الفني والنفسي، لدرجة أن بعض مسؤولي وصف المباراة ضد الأهلي بمثابة الحرب، لأن الفريق يحتاج الفوز فيها، ويكرر الفوز الذى حققه على الأهلي في نسخة 2019 بهدف نظيف، و��عول كثيراً على مجموعة اللاعبين الموجودين في صفوفه لصناعة الفارق، في المباراة والانقضاض على بطل النسخة الأخيرة من دوري الأبطال.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button