أخبار دولية

بسبب «منطقة عسكرية».. طيار رحلة النجف – طهران متخوف ومسؤول إيراني يرد

إيران إنترناشيونال + قناة الحرة


قال المتحدث باسم هيئة الطيران الإيرانية، محمد حسن ذيبخش، إن طائرة مدنية حلقت قرب منطقة عسكرية، في وقت سابق من فبراير الجاري، الأمر الذي قال عنه تقرير لقناة “إيران إنترناشيونال” إنه يهدد بوقوع كارثة جوية.

وكانت القناة نقلت عن طيار رحلة النجف – طهران، التابعة لشركة آسمان للخطوط الجوية، قوله إنه أثناء رحلته لاحظ “انفجارا على الأرض مع دخان كثيف” داخل منطقة عسكرية يمر خط سير الطيران المدني قربها، وأبلغ برج المراقبة في مطار مهرآباد بالعاصمة بذلك.

وبحسب ما جاء في وثيقة نشرتها “إيران إنترناشيونال”، فإن الطيار أبدى استيائه من خط سير الرحلة بالنظر إلى “الوضع الراهن الحساس”، وإسقاط القوات الجوية الإيرانية بالخطأ طائرة ركاب أوكرانية بعد وقت قصير على إقلاعها من مطار في طهران في يناير 2020.

إلا أن ذيبخش قال لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية إنه “تمت مراعاة المسافة الآمنة” بين خط طيران “النجف – طهران” والمنطقة العسكرية، مؤكدا أنه “لم يكن هناك خطأ في توجيه الطائرة”.

وأشار إلى أن تفاصيل المناطق العسكرية “موجودة لدى جميع شركات الطيران، ومتاحة لجميع الطيارين”، منتقدا نشر تقرير الطيار.

واتهم ذيبخش الطيار بأنه قام بخطوة “غير مهنية” لأنه تطرق إلى تقرير يتعلق بتراخيص السلامة، مشيرا إلى أن “الطيار نفسه أكد أن النشاط العسكري يقع داخل المنطقة نفسها، لذلك لا يوجد أي مشكلة بخط سير الرحلات.

وتابع المتحدث باسم منظمة الطيران المدني: “المسافة بين الطائرة والمنطقة العسكرية كانت مطابقة للمعيار، وهبطت هذه الرحلة دون أي مشاكل”.

وجاء إسقاط الطائرة الأوكرانية بعد أيام من قتل الولايات المتحدة لقاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني أثناء زيارته للعر��ق في الثالث من يناير 2020، بضربة جوية نُفذت بطائرة أميركية مُسيرة.

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: