أخبار دولية

وزير بريطاني يكشف نتائج محاولات روسية لسرقة أبحاث حول كورونا

قال وزير الأمن البريطاني، جيمس بروكينشاير، الجمعة، إن محاولات قراصنة مدعومين من روسيا، سرقة أبحاث حول لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد في بريطانيا “غير مقبولة على الإطلاق”، لكنه أكد أنها “لم تلحق أي ضرر”.

وأكد، بروكينشاير، في تصريحات لشبكة “سكاي نيوز”: “من غير المقبول على الإطلاق أن تسعى وكالات الاستخبارات الروسية الدخول إلى أنظمة من يسعون للاستجابة لهذه الأزمة… لتطوير لقاح”.

وأضاف: “لا يوجد دليل أو معلومات عن حدوث أي ضرر”.

وكان ا��مركز الوطني ��لأمن السيبراني، في المملكة المتحدة، قد أفاد بأن “مجموعة تجسس إلكترونية”، مرتبطة بأجهزة الاستخبارات الروسية، حاولت اختراق أبحاث حول لقاحات ضد الفيروس، في الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا.

وكشف التقرير، الذي تداولته وسائل إعلام أميركية، الخميس، أن القراصنة ،الذين “يكاد يكون من المؤكد أنهم يعملون كجزء من أجهزة المخابرات الروسية”، هاجموا المجموعات الأكاديمية والمختبرات المشاركة في أبحاث اللقاحات.

وذكر أن كيانا، يتبع الاستخبارات الروسية، يسمى “آي بي تي 29” هو الجهة التي تقف خلف المحاولة، وتوقع أن يستمر في إطلاق عمليات مماثلة في المستقبل.

مديرة الأمن السيبراني بوكالة الأمن القومي الأميركية، آن نيوبيرجر، قالت إن التقرير سيساعد في تشجيع الجميع على “أخذ هذا التهديدات على محمل الجد”.

وتابعت، في تصريح لشبكة “آي بي سي نيوز”، أن “وكالة الأمن القومي، إلى جانب شركائها، لا تزال ثابتة في التزامها بحماية الأمن القومي، من خلال إصدار هذه الاستشارات الهامة للأمن السيبراني”.

يذكر أنه، في شهر مايو الماضي، قال مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي إيه)، ووكالة الأمن السيبراني “إن الجهات الفاعلة في مجال الإنترنت والاتصالات، التابعة للصينيين، حاولت سرقة الأبحاث المتعلقة بلقاحات كوفيد-19 والعلاجات المحتملة”.

وقالت وزارة الأمن الداخلي، وقتها، في بيان “إن السرقة المحتملة لهذه المعلومات تعرض للخطر تقديم خيارات علاج آمنة وفعالة”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق