أخبار دولية

شرطة ميانمار تفرق المحتجين بالرصاص المطاطي ومدافع المياه

أطلقت شرطة ميانمار، الثلاثاء، أعيرة نارية في الهواء، واستخدمت مدافع المياه والرصاص المطاطي، في أنحاء البلاد لتفريق المحتجين الذين تحدوا حظرا على التجمعات الكبيرة للتعبير عن معارضتهم للانقلاب العسكري.

وأدى الانقلاب العسكري في الأول من فبراير واعتقال زعيمة البلاد المدنية أونج سان سو تشي إلى اندلاع أكبر احتجاجات في أكثر من 10 أعوام، فضلا عن حركة عصيان مدني متنامية أثرت على المستشفيات والمدارس والمؤسسات الحكومية.

وقال شهود، إن الشرطة أطلقت أعيرة نارية في الهواء في العاصمة نايبيداو بعدما عجزت عن تفريق الحشد المشارك في احتجاجات لرابع يوم على التوالي.

وذكر شاهد لرويترز، أن المحتجين هرولوا مبتعدين بينما تطلق الشرطة النار في الهواء، وذكرت وسائل إعلام في وقت لاحق أن الشرطة أطلقت رصاصات مطاطية.

وقال الشاهد، إن الشرطة استخدمت مدافع المياه في وقت سابق ضد المحتجين الذين ردوا بإطلاق مقذوفات.

وأظهر مقطع مصور في بلدة باجو شمال شرقي مدينة يانجون التجارية الشرطة وهي تطلق مدافع المياه وتواجه حشدا كبيرا من المحتجين.

وذكرت منظمات إعلام محلية، أن الشرطة ألقت القبض على ما لا يقل عن 27 محتجا في ماندالاي، ثاني أكبر مدن البلاد، منهم صحفيون.

وقوبلت وعود قائد الجيش وزعيم الانقلاب العسكري مين أونج هلاينج، أمس الإثنين، بإجراء انتخابات جديدة، في أول خطاب له منذ الاستيلاء على السلطة، بالاستهزاء حيث كرر اتهامات بلا دليل بتزوير الانتخابات، وهو الأمر الذي استخدمه لتبرير الانقلاب.

ويطالب الناشطون بإلغاء دستور 2008 الذي تم وضعه تحت إشراف عسكري ويمنح الجنرالات حق النقض في البرلمان، فضلا عن نظام اتحادي في ميانمار متعددة الأعراق.

ودعا جيل أكبر سنا من الناشطين الذين واجهوا الجيش في احتجاجات دموية في 1988 موظفي الحكومة إلى الإضراب لثلاثة أسابيع أخرى.

وكشفت بيانات أن حركة العصيان المدني التي تقودها الأطقم الطبية أدت لتراجع فحوصات فيروس كورونا.

وتواجه ميانمار إحدى أسوأ حالات تفشي الفيروس في جنوب شرق آسيا حيث سجلت ما يزيد على 141 ألف إصابة و31177 وفاة.

وذكرت السفارة الأمريكية، أنها تلقت تقارير بشأن حظر التجول بين الثامنة مساء والرابعة صباحا في يانجون وماندالاي، أكبر مدينتين في البلاد.

وذكرت وحدة الإعلام التابعة للجيش، أن السلطات مددت نطاق حظر التجمع إلى المزيد من أنحاء البلاد، الثلاثاء، بعد المواجهات التي نشبت بين الشرطة والمحتجين في عدة مدن.

وذكرت صفحة “ترو نيوز”، وحدة الإعلام التابعة للجيش، على فيسبوك أن المناطق التي يحظر بها تجمع أكثر من خمسة أشخاص فضلا عن حظر للتجول تشمل مدينة يانجون والعاصمة نايبيداو وبعض البلدات في منطقة ماجوي وولايات كاتشين وكاياه ومون وشان.

وقال زعيم الانقلاب العسكري في أول خطاب له يبثه التلفزيون، أمس الإثنين، إنه سينشئ “ديمقراطية حقيقة ومنضبطة” مختلفة عن الحقب السابقة للحكم العسكري الذي أدى للعزلة والفقر في البلد على مدى أعوام.

وأضاف “سنجري انتخابات متعددة الأحزاب وسنسلم السلطة إلى الفائز في هذه الانتخابات بموجب قواعد الديمقراطية”.

ونفت مفوضية الانتخابات اتهامات بتزوير الانتخابات التي أجريت في نهاية العام الماضي.

ولم يحدد هلاينج إطارا زمنيا، لكنه ذكر أن حالة الطوارئ ستستمر لمدة عام.

مروى الإدريسي

خبيرة الغرائب و العجائب و المنوعات، تأتيكم بكل ما هو خارج عن المألوف في عالمنا الصغير و الكبير، فلا تترددوا بزيارة صفحتي و إضافتها للمفضلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: